لاتينيون يسحبون تأييدهم لترامب بعد كلمته عن الهجرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

سحب بعض مؤيدي المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب من ذوي الأصول اللاتينية تأييدهم له، لتمسكه بخطه المتشدد إزاء الهجرة غير المشروعة خلال كلمة هامة أدلى بها، وذلك بعد أن أشار لأسابيع إلى احتمال تخفيف موقفه.

وحاول ترامب، خلال كلمة ألقاها أمس الأربعاء، توضيح موقفه إزاء الهجرة التي تمثل قضية رئيسية في حملته الانتخابية. وقال إن السبيل الوحيدة التي تتيح للأجانب الذين لا يحملون إقامة في الولايات المتحدة العيش في البلاد - إن هو فاز بالرئاسة - هي مغادرة البلاد والتقدم بطلب لدخولها مجددا.

لكن رجل الأعمال، الذي تتقدمه المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في استطلاعات الرأي، تراجع عن وعوده السابقة بترحيل 11 مليون مهاجر يقيمون بشكل غير مشروع بالولايات المتحدة، وقال إنه سيبدأ بمن لهم سجل جنائي.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن غالبية كبيرة من الناخبين ذوي الأصول اللاتينية يعارضون ترامب إلا أن فقدانه تأييد أفراد من دائرة داعميه من هذه الفئة يبرز مدى صعوبة قدرته على توسيع قاعدة تأييده بين الأقليات والناخبين المعتدلين.

وقال ألفونسو أغيلار الذي نظم في الآونة الأخيرة خطاب تأييد لترامب إنه يشعر "بخيبة الأمل والتضليل" بعد كلمة ترامب وإنه سحب تأييده.

وأضاف أغيلار، رئيس "جماعة الشراكة اللاتينية للمبادئ المحافظة": "ظل على مدى الشهرين الأخيرين يقول إنه لن يقوم بترحيل من ليس لهم سجل إجرامي. وقال إنه سيعامل المهاجرين الذين لا يحملون وثائق وليس لهم سجل جنائي بأسلوب إنساني رؤوف".

واستغل ترامب كلمته في فينيكس أمس الأربعاء لتوضيح موقفه من الهجرة غير المشروعة. لكنه بدلا من تلطيف خطابه، كما توقع كثيرون، عاد للهجته الصارمة المتشددة، التي جعلته يفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات متغلبا على 16 منافسا.

وقال جاكوب مونتي، وهو محامٍ من تكساس وعضو في جماعة الشراكة اللاتينية، إنه سيسحب تأييده لترامب ولن يدلي بصوته في الانتخابات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.