.
.
.
.

لماذا رفعت زوجة ترامب دعوى ضد وسيلتي إعلام؟

نشر في: آخر تحديث:

رفعت ميلانيا ترامب، زوجة المرشح الجمهوري إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب، الخميس، دعوى قدح وذم ضد وسيلتين إعلاميتين لنشرهما "خبراً كاذباً بنسبة مئة بالمئة"، مفاده أنها كانت تعمل في التسعينيات "فتاة مرافقة".

وتستهدف الدعوى، التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس ورفعتها ترامب أمام محكمة في ميريلاند (شرق)، كلاً من "ميل ميديا" التي تنشر صحيفة ديلي ميل و"وويبستر تاربلي" التي تدير مدونة إلكترونية.

وفي دعواها تطالب ترامب المدعى عليهما بدفع 150 مليون دولار بدل عطل وضرر.

وميلانيا ترامب سلوفينية الأصل، وكانت تعمل قبل زواجها من الملياردير المثير للجدل عارضة أزياء.

وقال تشارلز هاردر محامي ميلانيا ترامب لفرانس برس إن "الأشخاص المستهدفين (بالدعوى) أدلوا بالعديد من التصريحات المتعلقة بالسيدة ترامب وهي تصريحات كاذبة بنسبة 100% وتلحق ضرراً بالغاً بسمعتها الشخصية والمهنية".

وأضاف المحامي المتخصص في قضايا التشهير وحماية الحياة الخاصة أن هذه التصريحات التي نشرها المدعى عليهما وقرأها ملايين الأشخاص في الولايات المتحدة والعالم هي "مؤذية وخبيثة ومضرة بصورة متعمدة بحيث يجب أن يصل التعويض إلى 150 مليون دولار".

وميلانيا ترامب هي الزوجة الثالثة لقطب العقارات وتصغره بـ24 سنة، وقد أنجبت منه ابناً واحداً يدعى بارون (10 أعوام).