.
.
.
.

تصويت الولايات الأميركية.. ولاية واشنطن الزرقاء

نشر في: آخر تحديث:

يعتبر الأميركيون، جورج واشنطن أباً للولايات المتحدة وفي كل مدينة له شارع على اسمه، وفي كل ولاية له تذكار، أما تسمية ولاية على اسمه فهو أفضل اعتراف بفضل الرجل على الأميركيين منذ أجيال.

انضمت هذه الولاية إلى الاتحاد الأميركي العام 1889 وتجلس على مثلث مثير للاهتمام، فهي في أقصى شمال الساحل الغربي والاقرب الى ولاية ألاسكا، تحازي كندا وفيها خليج كبير يسهّل التجارة والاستيراد والتصدير.

أخذها الأميركيون من البريطانيين وجاءها المستوطنون بكثافة من الساحل الشرقي خصوصاً مع وصول سكك الحديد إلى الولاية وارتفع عدد السكان فيها بسرعة والآن يتابع السكان تزايدهم ويعيش فيها 7 ملايين شخص، من بينهم 3 ملايين و600 ألف في القوة العاملة، وترتفع نسبة البطالة بينهم إلى 5.7 وهي نسبة أعلى بقليل من النسبة العامة في الولايات المتحدة، فيما يصل الدخل الفردي إلى 51 ألفاً و800 سنوياً.

السبب في ارتفاع الدخل الفردي هو أن الولاية المطلّة على الجهة الأخرى من العالم فيها شركات ضخمة تستقطب أعداداً كبيرة من العمال، وخصوصاً أصحاب الكفاءات العالية، فشركة "بوينغ" لصناعة الطيران تملك فيها أكبر مصنع في العالم، وفيها أيضاً المركز الرئيسي لشركة "مايكروسوفت" لأنظمة الكمبيوتر.

هذه الدورة الانتخابية

في هذه الدورة الانتخابية حقق المرشح الديمقراطي برني ساندرز فوزاً جيّداً على المرشحة هيلاري كلنتون خلال الاجتماعات الحزبية التي انعقدت في 23 مارس، وكان السيناتور الديمقراطي يشكل في حينه تهديداً حقيقياً لترشيح هيلاري كلينتون ويتميّز بتأييد الشباب والتقدميين له مقارنة مع كلينتون التي نالت تأييد النخب الحزبية.

أما دونالد ترامب فحقق فوزاً كبيراً في الولاية عندما نال 403 آلاف صوت في الانتخابات التمهيدية التي جرت في 23 مايو وأعطته الولاية دعماً كبيراً عندما كان يستعد لضمان العدد المطلوب من المندوبين الحزبيين وبعدما انسحب تيد كروز وجون كايسيك من السباق الرئاسي.

تاريخ التصويت

سيكون من الصعب جداً على المرشح الجمهوري أن يحقق فوزاً في ولاية واشنطن ضد المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، فالإحصاءات تشير إلى نيل كلينتون تأييد أكثر من 50% من الناخبين، كما أن الولاية أعطت أصواتها بنسبة تفوق الـ50% للمرشحين الديمقراطيين خلال العقدين الماضيين.

بالإضافة إلى كل هذا، فإن تاريخ الولاية لم يكن يوماً حكراً على حزب بل إن الجمهوريين سيطروا على الولاية في حقبة الخمسينيات ثم انقلبت إلى الديمقراطيين ثم إلى الجمهوريين وما زالت إلى جانبهم منذ العام 1988 عندما صوتت ضد جورج بوش نائب الرئيس الجمهوري.

شخصيات معروفة

بيل غيتس أغنى رجل في العالم من أكثر من عقد ولد في مدينة سياتل بولاية واشنطن لكن الأهم أنه صاحب فكرة "مايكروسوفت"، فعندما كانت شركات مثل "اي بي ام" و"أبل" تبني كمبيوترا وتشغّله بنظامها، جاء بيل غيتس بفكرة تشغيل كل آلات الكمبيوتر من خلال نظام تشغيل واحد.

هناك حادثة شهيرة عنه يوم ذهب إلى ستيف جوبز ووضع نظامه على كمبيوتر من تصنيع "أبل" وشغّله بنظام وضعه هو. أما المنافسة بين الرجلين فكانت دائماً عميقة لأنهما يفكران بطريقتين مختلفتين، فستيف جوبز لم يكن مبرمج كمبيوتر بل رجل أعمال يريد بيع كل شيء من خلال آلة واحدة، فيما بيل غيتس يريد تشغيل كل الآلات من خلال نظام واحد.

الآن يملك بيل غيتس ثروة وصلت خلال العام 1999 إلى 100 مليار دولار وهو يخصص مبالغ كبيرة من ثروته لمؤسسة خيرية أسسها على اسمه واسم زوجته ميليندا وتخصص أموالها لرفع مستوى التعليم في العالم.

واشنطن والغرب الجديد

انتقل الكثير من الوزن الصناعي والمالي إلى ولاية واشنطن خلال العقود الماضية وأصبحت مركز ثقل يشبه ما كانت عليه ولاية كاليفورنيا أواسط القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، الآن تتحول الولاية لتكون الغرب الجديد وهي تصوت للديمقراطيين.