إذا فازت هيلاري يمسك الجنس اللطيف بثلث اقتصاد العالم

مع هيلاري كلينتون المرجح فوزها، قد يصبح أكثر من 22 تريليون دولار من مسؤولية 3 نساء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

منذ حصلت المرأة في 1893 بنيوزيلندا، ولأول مرة على حق الترشح والتصويت بالعالم، ورقعة سلطتها تتسع في كل مكان وعلى كل صعيد، اعتبارا أن هيلاري كلينتون هي الفائزة بالرئاسة الأميركية اليوم، فبدخولها "نادي الحاكمات" تصبح السلطة الأولى بيد المرأة في 16 دولة، سكانها 800 مليون تقريبا.

ويزيد الإنتاج القومي لهذه الدول عن 27 تريليون دولار، أي أكثر من ثلث اقتصاد وإنتاج الكرة الأرضية بأسره، والمقدّر وصوله في 2016 إلى 75 تريليون دولار، وفق مؤشرات قرأتها "العربية.نت" في عدد من المواقع الإخبارية الاقتصادية، كما في الأهم، وهو World Development Indicators التابع للبنك الدولي، وفيه نجد أن 3 دول بينها، أي الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا، إنتاجها القومي وحده 22 تريليون دولار، ويحكمها 3 نساء.

وفي اللائحة أدناه أسماء الدول والمتوليات المنصب الأول فيها حاليا، أي رئيس أو رئيس وزراء، وهي دول مجموع مساحتها أكثر من 12 مليون كيلومتر مربع. كما في اللائحة الإنتاج القومي لكل منها بالمليارات، مع السكان بالملايين والمساحة بالكيلومترات.

وامتد سلطان المرأة أيضا إلى مناصب سياسية وغيرها، فعندنا Nicola Sturgeon رئيسة وزراء سكوتلندا، وأيضا Susana Pacheco رئيسة حكومة قطاع أندلوسيا (الأندلس) في إسبانيا، إضافة إلى Loretta Lynch المتولية منصب المدعي العام الأميركي، إضافة إلى نساء بالمئات يتولين مناصب عليا في دول أميركا اللاتينية ودول الشرق البعيدة، كما بشكل خاص في روسيا ودول الاتحاد الأوروبي والدول الاسكندنافية.

من اليمين لوريتا لينش، المدعي العام الأميركي، وجانيت يلن، رئيسة نظام الاحتياط الفدرالي الأميركي، وروث غينسبورع رئيسة المحكمة العليا للولايات المتحدة
من اليمين لوريتا لينش، المدعي العام الأميركي، وجانيت يلن، رئيسة نظام الاحتياط الفدرالي الأميركي، وروث غينسبورع رئيسة المحكمة العليا للولايات المتحدة

من النساء في الولايات المتحدة أيضا، نجد Janet Yellen رئيسة نظام الاحتياط الفدرالي الأميركي، ونجد أيضا مواطنتها الأميركية Ruth Bader Ginsburg رئيسة المحكمة العليا للولايات المتحدة، ونجد في ميانمار رئيسة المعارضة الشهيرة فيها Aung San Suu Kyi ومعها نجد 49 امرأة من جنسيات عدة، حصلن على جوائز نوبل في علوم متنوعة.

الدكتورة نعمت شفيق، نائبة محافظ بنك انجلترا، ثم حاكمة البنك المركزي الروسي الفيرا نبيوللينا
الدكتورة نعمت شفيق، نائبة محافظ بنك انجلترا، ثم حاكمة البنك المركزي الروسي الفيرا نبيوللينا

بين حاملات نوبل، نجد من حصلت في 2011 على نوبل السلام، اليمنية توكل كرمان. ونجد في روسيا حاكمة البنك المركزي Elvira Nabiullina إضافة إلى عربية تتولى منصب نائب محافظ بنك إنجلترا، وهي البريطانية من أصل مصري، الدكتورة نعمت شفيق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.