.
.
.
.

انتخابات أخرى هامة في يوم انتخاب الرئيس

نشر في: آخر تحديث:

تتركز الانظار في الثامن من نوفمبر على الانتخابات الرئاسية إلا أن ما لا يعرفه كثيرون هو أن الناخبين سيصوتون لاختيار ممثليهم في الكونغرس أيضا.. في انتخاباته النصفية..
كل عامين.. يصوت الأميركيون كل في ولايته لاختيار أعضاء الكونغرس بمجلسيه.. ويتصادف ذلك مع الانتخابات الرئاسية كل 4 سنوات..لنستعرض معا المزيد عن هذه الانتخابات في المجلسين..
أولا مجلس النواب..في هذا المجلس تمثل كل ولاية بعدد من الأعضاء بحسب عدد سكانها..
هذا المجلس أعضاؤه 435 عضوا .. ويعاد انتخابهم جميعهم كل عامين.. ولذا لا يشكل هذا المجلس الأهمية نفسها التي تشكلها انتخابات مجلس الشيوخ..
ففي مجلس الشيوخ تمثل كل ولاية بعضوين اثنين.. وكل عضو يخدم 6 سنوات.. ولذا ففي كل انتخابات..VW يرشح لإعادة الانتخاب كل من انتهت ولايته..
في هذه الانتخابات.. 34 مقعدا من مجلس الشيوخ سيصوت عليها.. أبرزها ولايات فلوريدا وإلينوي ونيفادا ونيوهامشير وبنسلفانيا..
مجلس الشيوخ الحالي يضم 54 جمهوريا و44 ديمقراطيا ومستقلان بأغلبية للجمهوريين..
هذه الأغلبية كسبها الجمهوريون في الانتخابات النصفية عام 2014..
المقاعد المرشحة لإعادة الانتخاب حاليا في مجلس الشيوخ يشغل الديمقراطيون 10 منها و24 يشغلها جمهوريون..
الديمقراطيون يحتاجون إلى 5 مقاعد لاستعادة الأغلبية في مجلس الشيوخ ..
الإحصائيات والأرقام تقول إن الديمقراطيين إن فشلوا في حصد الأغلبية في هذه الانتخابات فيرجح أن لا يستعيدوها حتى عام 2020..
وكانت وفاة قاضي محكمة العدل العليا أنطوان سكاليا المفاجئة أوائل العام..أعطت وزنا أكبر لانتخابات مجلس الشيوخ الحالية..
حيث أن المفترض ومنذ وفاة القاضي سكاليا.. هو أن يختار الرئيس خلفا له وأن يصوت أعضاؤ مجلس الشيوخ للمصادقة على قراره ب60 صوتا أو أكثر. ومع عدم امتلاك أي من الحزبين لأغلبية تصل ل60 صوتا.. لا يزال خيار الرئيس معلقا.. بانتظار تصويت المجلس المقبل عليه..