.
.
.
.

أوباما يستقبل ترمب في المكتب البيضاوي صباح الخميس

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس باراك أوباما سيستقبل صباح الخميس في المكتب البيضاوي دونالد ترمب الذي سيتسلم منه مقاليد السلطة في كانون الثاني/يناير، وذلك للتباحث في سبل ضمان انتقال سلس للسلطة.

وقالت الرئاسة الأميركية إن ترمب الذي ألحق هزيمة مفاجئة بالمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية التي جرت الثلاثاء، سيلتقي أوباما في الساعة 11,00 (16,00 ت غ) في اجتماع ستعقبه تصريحات مقتضبة أمام الصحافيين.

وفي الوقت الذي سيكون فيه أوباما مجتمعا بترمب ستكون السيدة الأولى ميشيل أوباما مجتمعة في مقر إقامتها بالبيت الأبيض بميلانيا ترمب التي ستصبح أول امرأة من أصول أجنبية تحمل لقب "الأميركية الأولى" منذ 200 عام تقريبا، ولن يحضر الصحافيون هذا اللقاء.

وكان أوباما أكد الأربعاء أن الولايات المتحدة بأسرها تتمنى "النجاح" لترمب بعد فوزه المفاجئ بالانتخابات الرئاسية الثلاثاء، مشيدا بالتصريحات الأولى التي أدلى بها الرئيس المنتخب.

وقال أوباما في كلمة وجيزة في البيت الأبيض "كل من يخسر في انتخابات يحزن، لكن في اليوم التالي علينا أن نتذكر أننا في الحقيقة جميعا ضمن فريق واحد".

كما أعرب عن أمله بانتقال هادئ للحكم، علما بأنه كان وصف ترمب خلال الحملة الانتخابية بأنه يشكل تهديدا للديمقراطية، مشددا على قدرة بلاده على إعادة التقارب بعد أي حملة انتخابية مهما كانت حدتها.

وأضاف أوباما "لسنا ديمقراطيين أولا، ولا جمهوريين أولا، إننا أميركيون أولا. كلنا نريد الأفضل للبلاد. وهذا ما سمعته في خطاب ترمب بالأمس وعندما تحدثت إليه مباشرة، وكان ذلك مشجعا".

كما شدد الرئيس الذي يغادر البيت الأبيض بعد شهرين على أهمية "احترام المؤسسات والقانون" و"الاحترام المتبادل بين الأفراد"، متمنيا أن يكون الرئيس المنتخب مخلصا لروحية كلماته الأولى بعد الفوز.

وتابع "ليس سرا وجود خلافات كبيرة في وجهات النظر بيني وبين الرئيس المنتخب"، لافتا إلى أن خلافات كبرى كانت موجودة أيضا قبل ثماني سنوات مع الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش.

ويتسلم دونالد ترمب منصبه على رأس القوة الأولى عالميا في 20 كانون الثاني/يناير 2017.