.
.
.
.

استثناء البريطانيين المزدوجي الجنسية من "قرار ترمب"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت بريطانيا الأحد أنها حصلت على إعفاء لرعاياها المجنسين والمزدوجي الجنسية من القيود الجديدة التي فرضها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، على السفر إلى الولايات المتحدة، مؤكدةً أن البريطانيين الذين يحملون جنسية إحدى الدول السبع المشمولة بقرار الحظر لا يسري عليهم قرار المنع.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية على موقعها الإلكتروني إن الوزير، بوريس جونسون، حصل على هذا الإعفاء خلال "نقاشات مع الحكومة الأميركية".

وأوضحت الوزارة أن المسافرين الذين يحملون إضافةً إلى الجنسية البريطانية جنسية إحدى الدول السبع المشمولة بقرار الحظر الأميركي (العراق وايران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن) و"يسافرون إلى الولايات المتحدة انطلاقاً من دولة أخرى" غير هذه الدول السبع لن يسري عليهم قرار الحظر.

وأضافت إن الاستثناء الوحيد يتمثل بـ"إجراءات تحقق إضافية" يمكن أن يخضع لها البريطانيون الذين يحملون أيضا جنسية إحدى الدول السبع، ولكن فقط إذا توجهوا إلى الولايات المتحدة "انطلاقا من إحدى هذه الدول السبع، مثلا بريطاني-ليبي يتوجه إلى الولايات المتحدة انطلاقا من ليبيا".

وأكدت الوزارة أن كل "البريطانيين المولودين في إحدى هذه الدول" السبع يمكنهم أن يتوجهوا إلى الولايات المتحدة حتى وإن انطلقت رحلتهم من إحدى هذه الدول.

وبعد يومين من محاولتها التقرب من واشنطن، دانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الأحد القيود على الهجرة التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إثر تعرضها لانتقادات شديدة لرفضها القيام بذلك منذ البداية.

وانهالت الانتقادات على رئيسة الوزراء المحافظة التي اتهمت في معسكرها بإنكار حقوق الإنسان لصالح إقامة "علاقة مميزة" مع واشنطن. وقالت النائبة المحافظة هايدي آلن على "تويتر": "لا تهمني العلاقة المميزة (بين لندن وواشنطن) هناك بعض الخطوط التي يجب عدم تجاوزها".