.
.
.
.

ترمب يدافع عن سياسته "الحكيمة" في ملف الهجرة

نشر في: آخر تحديث:

دافع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الاثنين، عن سياسته "الحكيمة" بشأن الهجرة، خلال مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، الذي أكد التزامه سياسة الانفتاح حيال اللاجئين.

وقال ترمب: "نحن لا نستطيع أن ندع الأشرار يدخلون الولايات المتحدة. لن أسمح بذلك تحت إدارتي، فمواطنو هذا البلد يريدون ذلك (...). إنه موقف حكيم".

كما دعا إلى "تصحيح" العلاقات التجارية مع كندا، واعداً أيضاً ببناء "جسور" اقتصادية جديدة بين البلدين.

وقال ترمب: "تربطنا علاقات تجارية استثنائية مع كندا. سنصححها. سنقوم بأمور معينة تصب في صالح البلدين"، مضيفاً أن "بلدينا يصبحان أقوى حين نوحد قوانا على صعيد التجارة الدولية".

من جهة أخرى، تعهد الرئيس الأميركي بالتعامل "بشدة" مع التجارب الصاروخية التي تجريها كوريا الشمالية بعدما أعلنت الأحد إطلاق صاروخ باليستي جديد.

ولفت إلى أن "كوريا الشمالية هي بالتأكيد مشكلة كبيرة سنتعامل معها بشدة".

كذلك دان مجلس الأمن الدولي بالإجماع الاثنين التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية الأحد، مهدداً بيونغ يانغ بـ"أخذ مزيد من التدابير المهمة" بحقها.

ووافق أعضاء المجلس الـ15، بمن فيهم الصين الحليفة الأساسية لكوريا الشمالية، على مشروع القرار الذي أعدته الولايات المتحدة والذي يؤكد أن التجربة الصاروخية تشكل "انتهاكاً خطراً" لقرارات الأمم المتحدة المتصلة بالبرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية.

وأكد مجلس الأمن في قراره أن "الوقت حان لمحاسبة كوريا الشمالية، ليس بالأقوال وإنما بالأفعال".

وصدر القرار خلال جلسة طارئة عقدها المجلس في الساعة 22.00 بتوقيت غرينتش بناء على طلب الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية غداة إطلاق بيونغ يانغ صاروخاً باليستياً قطع نحو 500 كيلومتر باتجاه الشرق قبل أن يسقط في بحر اليابان الذي يسميه الكوريون الشماليون البحر الشرقي.