.
.
.
.

ترمب: وسائل الإعلام الكاذبة "عدوة الأميركيين"

نشر في: آخر تحديث:

شن الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب ، الجمعة، هجوماً جديداً على وسائل الإعلام، واصفاً على تويتر قنوات تلفزيونية كبرى وصحيفة "نيويورك تايمز" بأنها "عدوة الأميركيين".

وبعد وقت قصير على وصوله إلى ولاية فلوريدا، حيث يستعد لقضاء عطلة نهاية الأسبوع للمرة الثالثة على التوالي في مقر إقامته في مارا لاغو، نشر ترمب رسالة هاجم فيها وسائل الإعلام.

وكتب "وسائل الإعلام الكاذبة (...) ليست عدوتي، هي عدوة الأميركيين".

وليس من النادر أن يشن رؤساء أميركيون هجوماً على وسائل الإعلام، لكن حدة الهجمات المتكررة التي شنها ترمب غير مسبوقة. وكان الرئيس الجمهوري قد جعل من انتقاد الصحافيين "المنحازين" و"غير النزيهين" ركيزة لحملته، مثيراً بذلك حماسة مناصريه.

كما هاجم ترمب بشدة، الخميس، وسائل الإعلام التي اتهمها "بعدم نزاهة"، وذلك في مؤتمر صحافي لم يتردد خلاله صحافيون في مواجهة الرئيس الأميركي مباشرة.

وقال إن "عدم النزاهة (لدى وسائل الإعلام) بلغ مستوى لا يمكن السيطرة عليه"، مضيفاً أن "الصحافة باتت تفتقد إلى النزاهة لدرجة أننا إذا تجاهلنا الحديث عنها فإن هذا يخدم الشعب الأميركي بشكل كبير".

وكرر ترمب مراراً أن ارتيابه من وسائل الإعلام حضه على التحدث مباشرة إلى الأميركيين، ولا سيما من خلال حسابه على تويتر.