.
.
.
.

بنس: ترمب ملتزم بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:

أكد مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الاثنين، أن ترمب ملتزم تماما بالعمل مع الاتحاد الأوروبي من أجل التوصل لأهداف مشتركة من أجل السلام والرخاء.

وأضاف: "بصرف النظر عن خلافاتنا، فإن قارتينا تتشاركان في إرث واحد وقيم واحدة وقبل كل شيء هدف واحد وهو الترويج للسلام والرخاء عن طريق الحرية والديمقراطية وحكم القانون. وسنظل ملتزمين بهذه الأهداف".

ومن ناحية أخرى، قال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي اليوم إنه وبنس اتفقا على الحاجة إلى الحفاظ على التعاون الوثيق بين الولايات المتحدة وأوروبا بما في ذلك دعم واشنطن لحلف شمال الأطلسي ولأوروبا موحدة.

والتقى نائب الرئيس الأميركي #مايك_بنس قادة الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل، الاثنين، اليوم الأخير من رحلته الرسمية إلى أوروبا حيث حرص على طمأنة الشركاء التاريخيين للولايات المتحدة بشأن نوايا الرئيس#دونالد_ترمب.

وأجرى بنس الاثنين محادثات مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، ورئيس الاتحاد دونالد توسك ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، وسيجتمع أيضا بالأمين العام للحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ.

وتشكل #بروكسل حيث استقبل رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال، بنس على العشاء، مساء الاحد، المحطة الاخيرة من جولة بنس الاوروبية.

مخاوف أوروبية من إدارة ترمب

وسعى بنس خلال هذه الرحلة الى تهدئة قلق الاوروبيين، مشيرا مرات عدة الى انه يتحدث باسم ترمب. واكد بنس ان الالتزام الاميركي حيال الاطلسي "ثابت" وتحدث عن "اوروبا أكبر حليف" للولايات المتحدة وشدد على قيم الديموقراطية والعدالة.

وكانت موغيريني التي تشدد على الاهمية التي توليها أوروبا لقضايا مثل مكافحة ارتفاع حرارة الارض وعمل الامم المتحدة بفاعلية في قضايا عدة بينها مثلا النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين، خرجت مرات عدة عن تحفظها منذ تولي ترمب الرئاسة.

وقبل 10 أيام دعت الولايات المتحدة الى "الامتناع عن التدخل في السياسة الاوروبية"، وذلك ردا على سؤال عن معلومات موقع الكتروني مؤيد لترمب بشأن التأثير على الانتخابات التي ستجرى هذه السنة في فرنسا وبريطانيا.

وعبر توسك ويونكر اللذان التقيا بنس للمرة الاولى، الاثنين، ايضا عن قلقهما منذ انتخاب ترمب، خصوصا بشأن السياسة التجارية التي تريد ادارته اتباعها.

وبمناسبة زيارة بنس لبروكسل قبل 3 أشهر من زيارة ترمب نفسه في نهاية أيار/مايو، دعت منظمات غير حكومية الى التظاهر صباح الاثنين امام مقار مؤسسات الاتحاد الاوروبي خصوصا لادانة سياسة الرئيس الاميركي حول الهجرة والصحة.