.
.
.
.

ما هو تأثير إيفانكا ترمب على أبيها؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤول كبير في #البيت_الأبيض أن ابنة الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب ، الكبيرة، #الكونغرس مساء الثلاثاء.

وأوضح المسؤول، بحسب رويترز، أن جلسة عصف ذهني تمت بالمكتب البيضاوي الأحد، شاركت فيها إيفانكا في مساعدة والدها على تشكيل نهج مختلف يهدئ من المخاوف التي يمكن أن تثار بشأن سياساته.

كما أكد أن ترمب لديه العديد من الأصوات المحيطة به التي تزوده بالأفكار والمقترحات، وأن ابنته وراء صورة التفاؤل التي ظهر بها، وأنها تدفعه ليكون أكثر إيجابية.

استطلاعات رأي

وكشفت استطلاعات الرأي بعد الخطاب أن الغالبية ترى أن ترمب تم تزويده بأطواق النجاة التي أظهرته أقل حدة.

وقد خفض الرئيس من خطابه العنيف في الأسابيع الأولى بالبيت الأبيض، بحيث بدا أكثر رقة، ودعا إلى الوحدة الأميركية، كما تفادى الهجوم على خصومه الديمقراطيين ووسائل الإعلام التي لم يرحمها سابقاً.

ورغم أن المحصلة قد تدور في الفلك نفسه من الأفكار التي يتبناها إلا أنه بشكل عام كان أقل شراسة في إبداء أفكاره.

10 أيام من العصف الذهني

وجاء هذا الخطاب، بحسب مسؤولين، نتاج جهد استمر لعشرة أيام من العصف الذهني المتواصل في البيت الأبيض، بمشاركة كبار مساعدي ترمب، وبالطبع #إيفانكا_ترمب أكثر وضوحا في إقناع والدها بالتطرق لموضوعات رعاية الأطفال بتكلفة معقولة والإجازة العائلية، وغيرها من قضايا الأمومة. وقد رأت صحيفة "واشنطن بوست" أن #خطاب ترمب ألقى الضوء على التأثير الكبير لكل من ابنته إيفانكا، وكبير الاستراتيجيين، ستيف بانون.

#مايك_بنس ، وكبير الاستراتيجيين، ستيف بانون، ورئيس هيئة أركان البيت الأبيض أو رئيس موظفي البيت الأبيض، رينس بريبوس، بالإضافة إلى كاتب الخطابات الرئيسي، ستيفن ميلر.

من جانبه، قال المؤرخ المختص في شؤون الرئاسة الأميركية، توماس ألان شوارتز، من جامعة فاندربيلت، إنه من الصعب العثور على مثال مشابه في التاريخ الحديث لابنة رئيس أميركي لها تأثير كبير كما إيفانكا، لا سيما "دورها في قضايا الرعاية الاجتماعية أو تلك القضايا التي قد لا يهتم بها الجمهوريون في الغالب".