.
.
.
.

ترمب يريد من الكونغرس التحقيق في تسريب وثائق سرية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن #البيت_الأبيض الاثنين، أن الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب ، يريد من #الكونغرس أن يحقق في تسريب #وثائق_سرية بعدما طلب نهاية الأسبوع تحقيقاً مماثلاً إثر اتهامه الرئيس السابق باراك #أوباما بإصدار أمر بالتنصت عليه.

وأوضح المتحدث، شون سبايسر، أنه بحث مع الرئيس الأميركي قضية #التنصت التي أثارت شكوكاً حيال حقيقة الوقائع، موضحاً أن ترمب يرغب في توسيع #التحقيق البرلماني.

يذكر أن الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، نفى اتهامات خلفه دونالد ترمب، بالتنصّت على مكالماته الهاتفية قبيل فوزه في الانتخابات الرئاسية.

وجاء ذلك في بيان نشره، كيفن لويس، وقال "لم تصدر أي تعليمات من الرئيس أوباما أو مسؤول آخر في البيت الأبيض للتنصّت على أي مواطن أميركي".

وأوضح المتحدث أن "ادعاءات ترمب لا أصل لها، وأن إدارة أوباما كانت تنتهج قاعدة تقضي بعدم تدخل أي من مسؤولي البيت الأبيض في تحقيقات وزارة العدل".

واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب، السبت، سلفه باراك أوباما بـ"التنصت" على هاتفه أثناء الحملة الرئاسية قبل انتخابات الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في تصريح أثار جلبة في الولايات المتحدة.

ووجه ترمب اتهامه في سلسلة تغريدات على موقع #تويتر من دون إعطاء تفاصيل أو أدلة، متهماً أوباما بأنه "شخص سيئ (أو مريض)".

وفي تغريدة عبر "تويتر"، قال ترمب: "شيء فظيع.. لقد اكتشفت للتو أن أوباما #تنصت على مكالماتي الهاتفية في برج ترمب قبيل إعلان فوزي في الانتخابات".

وأضاف متسائلاً: "هل من القانوني أن يقوم رئيس بالتجسس على مرشح للرئاسة؟".