.
.
.
.

واشنطن تستبعد تعيين نائب عام خاص بـ"التدخل الروسي"

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر #البيت_الأبيض الأربعاء أن تسمية نائب عام خاص للتحقيق في علاقات محتملة قد تكون قامت بين مقربين من الرئيس #دونالد_ترمب وموسكو "ليست ضرورية".

وقالت سارا هاكابي ساندرز المتحدثة باسم ترمب، ردا على سؤال حول طلب التعيين هذا الذي طالب به عدد من المسؤولين الديموقراطيين بعد إقالة مدير أف بي آي جيمس كومي "لا نعتقد أن ذلك سيكون ضروريا".

وأضافت "لا يوجد أي دليل حول علاقة بين حملة ترمب وروسيا ونود أن نكون قادرين على التقدم والتركيز على الأمور التي تثير بالفعل اهتمام الناس"، مذكرة بأن تحقيقين يجريان حاليا من قبل #مكتب_التحقيقات_الفيدرالي (اف بي اي) ومجلس الشيوخ.

وبعد أن تطرقت إلى "تراجع ثقة" الرئيس الأميركي بكومي، رأت أن الأخير ارتكب خلال السنة الماضية "الكثير من الأخطاء".

وأوضحت أن ترمب كان ينوي إقالة كومي "منذ اليوم الأول لتسلمه مهامه" في البيت الأبيض. إلا أن متحدثا آخر باسم البيت الأبيض أعلن قبل أسبوع أن كومي لا يزال يتمتع بثقة الرئيس.