كوريا الشمالية تقبل بالتحاور مع أميركا "في ظروف مواتية"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

نقلت وكالة #يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن دبلوماسية كورية شمالية كبيرة ومختصة بالشؤون الأميركية قولها اليوم السبت إن #بيونغ_يانغ ستجري حوارا مع #الإدارة_الأميركية إذا كانت الظروف مواتية لذلك.

وقالت يونهاب إن #تشوي_سون_هوي مدير عام شؤون #الولايات_المتحدة بوزارة #الخارجية_الكورية الشمالية أدلت بهذا التصريح للصحفيين في #بكين لدى توجهها من النرويج عائدةً إلى #كوريا الشمالية.

وقالت يونهاب إن تشوي قالت للصحفيين عندما سئلت عما إذا كانت كوريا الشمالية مستعدة لإجراء محادثات مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد #ترامب: "سنجري حوارا إذا توافرت الظروف".

وجاءت تصريحات #تشوي، وهي عضو مخضرم في فريق التفاوض النووي الكوري الشمالي، وسط جهود دولية لتخفيف التوتر بشأن سعي #كوريا_الشمالية لحيازة أسلحة نووية.

وعندما سئلت تشوي عما إذا كانت كوريا الشمالية مستعدة أيضا لإجراء محادثات مع الحكومة الجديدة في #سيول برئاسة الرئيس #مون_جيه_إن قالت "سنرى".

وكان ترمب قد حذر في مقابلة مع وكالة "رويترز" أواخر إبريل/نيسان من أن نشوب "صراع ضخم" مع كوريا الشمالية أمر محتمل ولكنه يفضل التوصل لنتيجة دبلوماسية للنزاع بشأن برامجها النووية والصاروخية. وقال ترمب فيما بعد إنه سيكون "شرف له" مقابلة الزعيم الكوري الشمالي #كيم_يونغ_أون في ظل الظروف المناسبة.

وكانت تشوي تزور النرويج لحضور ما يسمى بـ"محادثات المسار الثاني" مع مسؤولين حكوميين أميركيين سابقين، وذلك وفقا لما ذكرته وسائل إعلام يابانية في أحدث حلقة من سلسلة اجتماعات من هذا القبيل.

وقال مصدر مطلع على أحدث اجتماع إن مسؤولا واحدا على الأقل من المسؤولين الحكوميين الأميركيين السابقين شارك، ولكن #الإدارة_الأميركية الحالية لم تشارك.

وقال رئيس #كوريا_الجنوبية الجديد الذي انتخب الأسبوع الماضي بناءً على برنامج يدعو إلى نهج معتدل إزاء كوريا الشمالية إنه سيكون مستعدا للذهاب إلى #بيونغ_يانغ في ظل الظروف المواتية. واعتبر أنه لا بد من اللجوء للحوار بالتوازي مع العقوبات لحل المشكلة بشأن أسلحة كوريا الشمالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة