.
.
.
.

ترمب ينفي محاولته التأثير على تحقيق الـ"إف بي آي"

نشر في: آخر تحديث:

نفى الرئيس الأميركي دونالد #ترمب أن يكون طلب من المدير السابق لمكتب التحقيقات #الفيدرالي (إف بي آي) جيمس #كومي أن يُنهي التحقيق الذي تجريه الإف بي آي حول مستشار ترمب السابق #مايكل_فلين.

وعندما توجّه أحد الصحافيين إلى ترمب بسؤال "هل حضضت في أي وقت من الأوقات وبطريقة ما (كومي) على إنهاء التحقيق المتعلق بمايكل فلين أو التخلي عن" هذا التحقيق، قاطعه الرئيس الأميركي قائلا "كلا". وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلت، الثلاثاء، عن مذكرة سرية تعود لكومي الذي أقاله ترمب من منصبه في 9 أيار/مايو أن الرئيس الأميركي طلب منه "التخلي" عن التحقيق حول فلين.

واعتبر ترمب أن تعيين مدعٍّ خاص للتحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية هو أمر "يُقسّم البلاد".

وقال ترمب في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الكولومبي، خوان مانويل سانتوس، في البيت الأبيض "أنا أحترم (هذه) الخطوة، لكن كل هذه القصة هي محاولة للإساءة". واعتبر أن ما يحصل "يُقسّم البلاد"، مشددا على أنه ليس هناك تواطؤ بينه وبين الروس.

وعبر #الرئيس_الأميركي #دونالد_ترمب، قبل يومين، عن غضبه إزاء المشكلات السياسية التي يواجهها، قائلاً إن الظلم اللاحق به لم يشهده رئيس أميركي على مر التاريخ.

وأعلنت لجنة الاستخبارات في #مجلس_الشيوخ، أنها طلبت من مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي الإدلاء بشهادته.