.
.
.
.

صحيفة: "صهر ترمب" اقترح على روسيا إقامة قناة تواصل سرية

نشر في: آخر تحديث:

أفادت صحيفة "واشنطن بوست"، الجمعة، نقلا عن مسؤولين أميركيين، أن #جاريد_كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترمب وكبير مستشاريه، عرض في مطلع كانون الأول/ديسمبر على #السفير_الروسي في #واشنطن إقامة قناة تواصل سرية مع #الكرملين (الرئاسة الروسية).

وقال المسؤولون للصحيفة إن #الاستخبارات_الأميركية علمت من خلال تنصتها على محادثات السفير الروسي #سيرغي_كيسلياك أن الأخير أبلغ رؤساءه بأن كوشنر، الذي أصبح منذ ذلك كبير مسشاري ترمب للشؤون الخارجية، قدم إليه هذا الطلب مقترحا عليه استخدام مبان دبلوماسية روسية لهذه الغاية.

وأوضحت الصحيفة أن كوشنر قدم هذا العرض للسفير الروسي خلال اجتماعه به في برج #ترمب في نيويورك في الأول أو الثاني من كانون الأول/ديسمبر، أي قبل شهرين تقريبا من تولي الملياردير الجمهوري الرئاسة.

وأضافت أن هذا الاجتماع حضره أيضا مستشار الأمن القومي السابق مايكل #فلين الذي دفعه ترمب للاستقالة بعد أسابيع من تعيينه إياه في هذا المنصب بعدما اتضح أنه كذب بشأن اجتماعه بالسفير الروسي.

وتكثفت الضغوط على #البيت_الأبيض الغارق في قضية #التدخل_الروسي في #الانتخابات_الرئاسية_الأميركية مع توسيع تحقيق الشرطة الفيدرالية ليشمل كوشنر، وترقب الشهادة الوشيكة لمدير الـ #إف_بي_آي المقال جيمس #كومي أمام الكونغرس.

وأفادت وسائل إعلام أميركية أن كوشنر هو أحد الأشخاص الذين يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) حاليا باحتمال ضلوعهم في قضية تدخل #روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وبحسب المصادر نفسها، فإن المحققين الفيدراليين مهتمون بمعرفة المزيد عن "سلسلة اجتماعات" شارك فيها #كوشنر، ولا سيما اجتماعه مع السفير الروسي في واشنطن والمصرفي الروسي سيرغي #غوركوف. ويرأس غوركوف البنك الروسي العام "فنيشيكونومبنك" الخاضع لعقوبات أميركية منذ 2014 على خلفية النزاع الأوكراني.