بوتين عن عشائه مع فلين: لم أتحدث معه تقريبا بواقع الأمر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

نقلت شبكة (إن.بي.سي نيوز) عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله اليوم الأحد إنه لم يتحدث تقريبا مع مستشار الأمن القومي الأميركي السابق مايكل #فلين عندما جلسا معا على عشاء في موسكو عام 2015.

وتخضع علاقات فلين بموسكو للتدقيق في الولايات المتحدة وسط مزاعم عن تدخل روسي محتمل في انتخابات 2016. وتشير صورة، يجري نشرها كثيرا، له وهو جالس بجانب #بوتين في عشاء فيما يبدو إلى علاقته الوثيقة بالرئيس الروسي.

ورفض فلين الإدلاء بشهادته أمام لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ بشأن علاقته بروسيا مفعلا حقه الدستوري الذي يمنعه من الإدلاء بشهادة قد تدينه.

وقال بوتين متحدثا لبرنامج صنداي نايت ويذ ميجان كيلي الذي تبثه شبكة (إن.بي.سي نيوز) إنه يعتبر العشاء محل التساؤلات والشكوك حدثا عاديا.

وأضاف "أدليت بخطابي. ثم تحدثنا بشأن بعض الأمور الأخرى. ونهضت وغادرت. ثم بعد ذلك قيل لي ‭‭'‬‬أتعرف أنه كان هناك رجل أميركي.. إنه ضالع في بعض الأمور. إنه يعمل في الأجهزة الأمنية‭‭'‬‬".

وتابع "هذا كل شيء. إنني حتى لم أتحدث معه في واقع الأمر. هذا حجم معرفتي بالسيد فلين".

وكان العشاء الذي يرجع إلى ديسمبر/كانون الأول تكريما لشبكة التلفزيون الروسية (روسيا اليوم)، وهي شبكة روسية عالمية تمولها الحكومة ويعتبرها المسؤولون الأميركيون مؤسسة دعائية تديرها الدولة وتقدم معلومات خاطئة عن الولايات المتحدة.

وأقال الرئيس الأميركي دونالد #ترمب فلين في فبراير شباط لتقاعسه عن كشف محتوى محادثاته مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة سيرجي كيسلياك وتضليله لنائب الرئيس مايك بنس بشأن المحادثات.

وذكرت وكالات المخابرات الأميركية في يناير/كانون الثاني أن بوتين أشرف على حملة تسلل إلكتروني ونشر أخبارا كاذبة ودعاية تستهدف ترجيح كفة الانتخابات لصالح المرشح الجمهوري دونالد ترمب على حساب منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ونفى بوتين قيامه بحملة من هذا القبيل. كما نفى ترمب أي تواطؤ بين روسيا وحملته وشكك في صحة نتائج أجهزة المخابرات الأميركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.