.
.
.
.

التوتر قادم.. ترمب سيدير ظهره للجزيرة الشيوعية

نشر في: آخر تحديث:

من المتوقع أن يعلن #الرئيس_الأميركي #دونالد_ترمب الجمعة، #حظر التعاملات بين شركات أميركية وكيانات يمارس #الجيش_الكوبي نفوذا عليها، وفق ما أعلن مسؤول في الإدارة الأميركية، الخميس.

ويلقي ترب في ميامي خطابا يتعلق برؤيته حول التقارب مع الجزيرة الشيوعية #كوبا، والذي كان خلفه #باراك_أوباما قد أطلقه في نهاية العام 2014 بعد توترات استمرت أكثر من نصف قرن.

والمرجح أن يعلن ترمب بشكل خاص تطبيقاً أكثر حزماً للقيود المفروضة على السفر إلى #الجزيرة_الشيوعية، غير أنه سيكون من الصعب قياس مدى تأثير هذا الإجراء على قطاع السياحة الذي يشهد ازدهارا.

وتوجه نحو 300 ألف أميركي إلى كوبا خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام 2017 وهو ما يمثل ارتفاعا بنسبة 145 في المئة على مدى عام.

وفي العام 2016 استقبلت كوبا 284.937 سائحا من الولايات المتحدة بارتفاع نسبته 74 في المئة مقارنةً بالعام 2015.

وتشكل #السياحة أحد المجالات التي يمارس الجيش الكوبي نفوذا عليها إذ إنه يدير شركات طيران وفنادق ومطاعم ووكالات تأجير سيارات ومتاجر كبيرة.

وفي خطابه، يُتوقع أن يعلن ترمب معارضته أيضا لرفع الحظر المفروض على الجزيرة الشيوعية في المحافل الدولية مثل الأمم المتحدة.