.
.
.
.

أميركا.. إغلاق قنصلية روسيا وملحقيتين دبلوماسيتين

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، أن #الولايات_المتحدة طلبت من #روسيا إغلاق قنصليتها في سان فرانسيسكو، وملحقيتين دبلوماسيتين في واشنطن ونيويورك، رداً على قرار #الكرملين تقليص البعثة الدبلوماسية الأميركية في روسيا.

وأمرت موسكو، الشهر الماضي، الولايات المتحدة بخفض عدد موظفيها الدبلوماسيين والفنيين في روسيا بأكثر من النصف إلى 455 فرداً بعد أن صدق الكونغرس بأغلبية ساحقة على عقوبات جديدة ضد روسيا.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، هيذر ناويرت، في بيان الخميس: "نعتقد أن هذا الإجراء كان غير مبرر ومضراً بالعلاقات بشكل عام بين بلدينا".

كما أشارت ناويرت إلى أنه "في إطار روح المعاملة بالمثل التي استحضرتها روسيا نطلب من الحكومة الروسية إغلاق قنصليتها العامة في سان فرانسيسكو، وملحقية سفارة في العاصمة واشنطن، وملحقية قنصلية في مدينة نيويورك. ينبغي إتمام عمليات الإغلاق تلك بحلول الثاني من سبتمبر".

من جهته، أعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي #لافروف، الخميس، عن أسفه لتصاعد التوتر الذي "بدأته" واشنطن، وذلك بعد قرار إغلاق القنصلية العامة في سان فرانسيسكو ومجمعين في واشنطن ونيويورك.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية الروسية إثر محادثة هاتفية بين لافروف ونظيره الأميركي ريكس #تيلرسون بأن "الوزير أعرب عن أسفه لتصاعد التوتر في العلاقات الثنائية التي لم نبدأها نحن، وقال إن موسكو ستدرس بعناية الإجراءات الجديدة التي أعلنها الأميركيون".