.
.
.
.

أميركا.. هذا العنصري وراء إعلان الطوارئ في فلوريدا

نشر في: آخر تحديث:

تنشر السلطات مئات من رجال الشرطة في #جامعة_فلوريدا، الخميس، تحسبا لاحتمال نشوب أعمال #عنف خلال احتجاج يشارك فيه الآلاف على خطاب يلقيه واحد من قيادات #القوميين_البيض، في حدث دفع حاكم الولاية إلى إعلان حالة #الطوارئ.

ويأتي الخطاب الذي يلقيه ريتشارد سبنسر في الجامعة بمدينة #جينزفيل، بعد قرابة شهرين من تجمعات نظمها النازيون الجدد ومؤيدو فكرة تفوق البيض على غيرهم من الأجناس في #تشارلوتسفيل، تطورت إلى أعمال عنف مع محتجين مناوئين سقط فيها قتيل واحد على الأقل.

ومن المقرر أن يلقي سبنسر رئيس معهد السياسات القومية كلمته الساعة 18:30 بتوقيت غرينتش في مركز للفنون. وقالت الجامعة إنه لم تتم دعوته من جانب أي فرد من داخل الجامعة للتحدث، وإنها ملزمة بمقتضى القانون بالسماح له بإلقاء كلمته.

وذكر مسؤولون بالجامعة أن معهد السياسات القومية سيتحرى أمر الصحافيين الذين سيسمح لهم بتغطية الخطاب.

وأفاد مركز قانون الفقر الجنوبي، الذي يراقب الجماعات العنصرية في الولايات المتحدة، أن سبنسر "انفصالي متطرف من البيض هدفه هو إقامة دولة عرقية للبيض في أميريكا الشمالية".

ووقع نحو 3000 فرد على صفحة على "فيسبوك" وقالوا إنهم سيشاركون في تجمع احتجاجي تحت شعار: "لا نازيين في جامعة فلوريدا".

وأعلنت الجامعة أنها ستنفق أكثر من 500 ألف دولار على إجراءات الأمن. ولم تذكر تفاصيل.

وقالت إن الدراسة ستستمر بالجامعة كما هو مخطط لها باستثناء الفصول التي تقع على مقربة من موقع إلقاء الخطاب.