.
.
.
.

ديمقراطيون بالكونغرس: الجمهوريون يقوضون تحقيق روسيا

نشر في: آخر تحديث:

كشف أعضاء ديمقراطيون في لجنة بالكونغرس الأميركي تحقق في مزاعم تدخل روسيا بانتخابات الرئاسة العام الماضي أن الأعضاء #الجمهوريين الذين يشكلون الأغلبية باللجنة يسعون لإفساد التحقيق مما يثير القلق من احتمال وصول الطرفين إلى استنتاجات متناقضة.

وقالت 4 مصادر مطلعة على التحقيق إن الجمهوريين في لجنة المخابرات بمجلس النواب التقوا بشهود وأجروا مقابلات دون أن يطلبوا في بادئ الأمر وثائق مهمة، فضلا عن تغيب كثير منهم عن مقابلات مع شهود.

وأضافت المصادر أنه في إحدى الحالات، أبلغ تري جودي النائب الجمهوري، #جاريد_كوشنر، صهر الرئيس #دونالد_ترمب ومساعده بالبيت الأبيض، أنه (كوشنر) يشهد طواعية وأن بإمكانه الرحيل متى شاء.

وبعد نحو ساعتين ونصف الساعة قال أحد المصادر إن كوشنر غادر قبل أن ينتهي الديمقراطيون من استجوابه. وأفادت المصادر إن اللجنة سمعت أقوال نحو 10 شهود.

وانتقد عضوان جمهوريان باللجنة، تحدثا شريطة عدم نشر أسمائهما، ما وصفاها بمساع حزبية لتشويه السمعة بدلا من التحقيق في مزاعم تواطؤ بعض مساعدي أو مستشاري حملة ترامب الانتخابية مع روسيا التي تواجه عقوبات أميركية منذ سنوات.

كانت وكالات المخابرات الأميركية خلصت في يناير/ كانون الثاني إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر بتنظيم حملة إلكترونية ودعاية لتقويض الثقة في الانتخابات الأمريكية وتبديد فرص المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ومساعدة منافسها ترمب. ونفى الكرملين مرارا هذه المزاعم.