.
.
.
.

أميركا: يجب مراجعة المخاوف حول أنشطة إيران غير المعلنة

نشر في: آخر تحديث:

قال وفد الولايات المتحدة في بيان له أمام مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، أمس الخميس، إنه يتعين على الوكالة مراجعة أية مخاوف جديدة لاختبار مصداقية إيران بشأن قيامها بالأنشطة النووية غير المعلنة.

ورحبت الولايات المتحدة بتقرير المدير العام للوكالة الصادر في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، والذي أكد بأن الوكالة ستواصل التحقق من تنفيذ إيران لجميع الالتزامات المتصلة بحظر انتشار الأسلحة النووية في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة ورصد تنفيذها وإمكانية تفتيش جميع المواقع العسكرية والمدنية المشتبه بها.

وجاء في البيان أن "الولايات المتحدة أجرت استعراضا دقيقا لسياستها تجاه إيران، بما في ذلك ما يتعلق ببرنامج العمل المشترك، وبعد ذلك الاستعراض، أوضحنا أننا سنواصل التمسك بالتزاماتنا بموجب الاتفاق، ونتوقع من إيران أن تنفذ الاتفاق بحزم".

وأضاف: "على إيران أن تواصل التقيد التام بجميع جوانب التزاماتها بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة من أجل بناء الثقة بأن برنامجها النووي لا يزال سلميا بالكامل".

وجاءت إشارات الوفد الأميركي إلى ما تطرقت إليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقارير سابقة بشأن مخاوف حول أنشطة حساسة قامت بها إيران أخيراً وتعرف تحت البند" تي" ضمن الاتفاق النووي وتتعلق باختبارات يمكن أن تؤدي إلى انفجارات نووية حيث قالت الوكالة بأنها لا يمكنها التحقق من مصداقية إيران في هذا المجال.