.
.
.
.

بالصور.. حتى اسطبلات الخيول لم تسلم من حرائق كاليفورنيا

نشر في: آخر تحديث:

أتت ألسنة اللهب على أحياء للتقاعد شيدت على ملاعب غولف واسطبلات لخيول السباق شبه ريفية وبعض المواقع الهادئة الطبيعية الأخرى، فيما باتت منطقة سان دييغو أحدث جبهة لمكافحة حرائق الغابات في #كاليفورنيا.

واندلع الحريق يوم الخميس وسط أحوال جوية جافة وساخنة وعاصفة في أنحاء المنطقة والتي من شأنها أن تكون أشد عن أي موسم، لكنه كان صاعقا خاصة وأنه جاء قبل أسبوعين من موسم الشتاء.

وفاق الحريق مساحة 16 كيلومترا مربعا في غضون ساعات وأحرق عشرات المنازل، ومضت في طريقها إلى حي رانشو مونسيرات كونتري كلاب في مدينة فالبروك الصغيرة المعروفة ببساتين الأفوكادو ومزارع الخيول. وقال الكابتن نيك شولر من قطاع حماية الغابات ومكافحة الحرائق إن ثلاثة أشخاص طالهم الحريق فيما كانوا يفرون من اللهب.

في غضون ذلك، حاول رجال الإطفاء في فينتورا - 209 كيلومتر إلى الشمال - تطويق #الحريق الأكبر والأكثر دمارا في الولاية، والذي دمر 430 مبنى. زادت ما أطلق عليها توماس فاير إلى 466 كيلومترا مربعا منذ اندلاعه يوم الاثنين. وحققت أطقم مكافحة الحرائق تقدما كافيا ضد حرائق ضخمة حول لوس أنجلوس لرفع معظم أوامر الإخلاء.

قضى الحريق في شمال سان دييغو، المدفوع برياح وصلت سرعتها إلى أكثر من 56 كيلومترا في الساعة، على صف من المنازل القائمة على مقطورات في حي التقاعد، مخلفة وراءها قطع متفحمة من المعادن. كما لم يعرف على الفور ما الذي أدى إلى اندلاع الحريق إلى جوار الطريق السريع رقم 76 في الولاية، لكن الرياح العاتية حملته عبر الحارات الست إلى الجانب الآخر.

وصدرت أوامر بإخلاء منازل في منطقة بالقرب قاعدة معسكر بندليتون لمشاة البحرية واستخدمت مدارس وملاه ليلية لإيواء السكان.