النواب الأميركي يوافق على مشروع قانون الإصلاح الضريبي

نشر في: آخر تحديث:

وافق #مجلس_النواب الأميركي، مساء الثلاثاء، على مشروع قانون #الإصلاح_الضريبي الذي ينص على تعديلات هي الأكبر في النظام الضريبي للبلاد منذ 30 عامًا.

وجاءت الموافقة على مشروع القانون بأغلبية 227 عضوا مقابل 203 رافضين أغلبهم من الديمقراطيين، إلى جانب 12 جمهوريًا يمثلون ولايات غالبيتها ذات نسب ضريبية عالية.

وفي تغريدة له عقب تمرير مشروع القانون، أعرب الرئيس الأميركي، #دونالد_ترمب، عن شكره لكافة أعضاء مجلس النواب الذين صوتوا لصالح المشروع، في مقدمتهم القادة الجمهوريون.

المشروع أقره مجلس النواب، باعتباره الصيغة التوافقية التي تم التوصل إليها من خلال لجنة نيابية مشتركة من غرفتي الكونغرس (الشيوخ والنواب) بعد موافقة كل مجلس على صياغة خاصة به لمشروع القانون في وقت سابق.

ويؤدي مشروع القانون إلى خفض ضريبة الدخل بالنسبة للشركات والأفراد بنسبة تصل إلى 21 بالمئة بدلا من 35 بالمئة، اعتبارًا من 2018، إضافة إلى الغاء الضرائب العقارية.

ومن المتوقع تصويت #مجلس_الشيوخ على مشروع القانون، في وقت لاحق مساء الثلاثاء بالتوقيت الأميركي.

وإذا وافق مجلس الشيوخ على المشروع، وهذا هو المتوقع، فإن الرئيس ترمب قد يوقعه، الأربعاء، ليصبح قانونا.

ونهاية سبتمبر/أيلول الماضي، طرح ترمب المشروع المذكور، ويتضمن خفضاً للضرائب بقيمة 1.5 تريليون دولار.