.
.
.
.

ترمب سيحدد الجمعة موقفه من العقوبات على إيران

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الثلاثاء، إن من المتوقع أن تقرر إدارة الرئيس دونالد ترمب، يوم الجمعة، ما إذا كانت ستواصل تعليق العقوبات الأميركية على إيران وفقا لما نصت عليه الاتفاقية النووية التي تم التوصل إليها مع إيران في 2015.

وقال ستيف جولدشتاين، المتحدث باسم الخارجية الأميركية في إفادة صحافية، إن من المتوقع أن يلتقي ترمب مع وزيري الخارجية ريكس تيلرسون والدفاع جيم ماتيس في البيت الأبيض في وقت لاحق من الأسبوع قبل هذا القرار.

وأضاف "نتوقع قرارا يوم الجمعة. والمناقشات مستمرة بشأن هذا".

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت، الخميس، عقوبات على خمسة كيانات مقرها في إيران قالت إنها على صلة ببرنامج طهران للأسلحة.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان على موقعها الإلكتروني، إنها فرضت عقوبات على مركز أبحاث وأربع شركات في مجال التصنيع.

وكان الرئيس الأميركي دونالد #ترمب، قد وعد الأربعاء، #الشعب_الإيراني بتوفير الدعم له "عندما يحين الوقت" من دون توضيح ما يعنيه بذلك.

وكتب ترمب في تغريدة صباحية "كل الاحترام للإيرانيين في الوقت الذي يحاولون فيه التخلص من الحكومة الفاسدة. ستحصلون على دعم كبير من الولايات المتحدة عندما يحين الوقت".

ومنذ بداية الأحداث كثف ترمب هجماته على #النظام_الإيراني، الذي وصفه بأنه "وحشي وفاسد"، حتى إنه قال الاثنين إن "وقت التغيير" قد حان، ووصف شعب إيران بأنه "متعطش للحرية".

ودخلت المظاهرات الإيرانية يومها السابع، الأربعاء، ومع تواصل الاحتجاجات التي عمت مختلف المدن الإيرانية، ارتفع سقف المطالب، وتزايدت حصيلة القتلى الذين بلغ عددهم 22 قتيلاً، بحسب أرقام رسمية.

وقد أقدم المحتجون في بعض المناطق على حرق الحوزات العلمية، التي تخرّج رجال الدين الشيعة أو الملالي الحاكمون في إيران، خاصة في مدينة "خميني شهر" بمحافظة أصفهان، في دلالة رمزية تظهر مدى الاستياء من حكم رجال الدين في البلاد.