.
.
.
.

رئيسة وزراء النرويج تحقق اختراقاً مع ترمب حول المناخ

نشر في: آخر تحديث:

نجحت رئيسة وزراء #النرويج إرنا #سولبرغ، فيما فشل فيه قادة آخرون حول إقناع الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب، بإمكانية العودة إلى اتفاقية المناخ.

وفي مؤتمر صحافي معها في البيت الأبيض، الأربعاء، أعلن ترمب أنه لا يمانع في الموافقة على اتفاق بشأن المناخ، مشيرا إلى أن "اتفاقية باريس" كانت سيئة للغاية للجانب الأميركي.

وانسحبت الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ في صيف 2017. وأقرت الاتفاقية في 12 ديسمبر/كانون الأول في باريس بمشاركة 195 دولة.

وبدأ تنفيذ الاتفاقية في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 بعد موافقة كل الدول، ومن بينها الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، ولكن ترمب اتخذ خطوة معاكسة.

واستقبل ترمب رئيسة وزراء النرويج، سولبرغ، في البيت الأبيض، الأربعاء. وهي أول زعيم أجنبي يزور ترمب خلال العام الحالي.

وقال البيت الأبيض إن الزعيمين ناقشا العلاقات بين البلدين، وكيفية تحقيق تقدم في القضايا الأمنية الإقليمية والعالمية والازدهار الاقتصادي.

كما بحثا أهداف الدفاع والأمن داخل حلف شمال الأطلسي (الناتو)، والتحالف المناهض لتنظيم #داعش، إلى جانب مسائل تجارية، نقلا عن وكالة أسوشيتد برس.

وكانت سولبرغ قد ذكرت أنها ستضع المناخ و"التجارة العالمية المفتوحة" على جدول الأعمال في المحادثات الثنائية.