.
.
.
.

يمني في الولايات المتحدة يقر بمحاولة الانضمام لداعش

نشر في: آخر تحديث:

أقر رجل يمني الأصل من سكان نيويورك بأنه مذنب يوم الجمعة بمحاولة تقديم دعم لتنظيم #داعش واعترف بأنه حاول الانضمام للتنظيم وحث آخر على الانضمام أيضا للتنظيم.

وأقر #محمد_رفيق_ناجي بمحاولة تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية خلال جلسة أمام المحكمة الجزئية في #بروكلين. ويواجه ناجي الحكم عليه بأقصى عقوبة وهي السجن 20 عاما.

وقال ناجي في الجلسة: "سافرت إلى اليمن في 2015 للانضمام إلى تنظيم داعش وشجعت شخصا آخر على الانضمام". وأضاف أنه لم ينضم بشكل فعلي للتنظيم.

قال إنه وُلد في اليمن وإن عمره 38 عاما أو 39 عاما. وأشار القاضي إلى أن ناجي من المقيمين بشكل دائم وقانوني في الولايات المتحدة وأنه يواجه الترحيل نتيجة إقراره بالجريمة.

واعتُقل ناجي في نيويورك في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

ووفقا لشكوى جنائية قدمت في وقت اعتقاله تقريبا توجه ناجي إلى تركيا للانضمام إلى تنظيم داعش في اليمن في مارس/آذار 2015 وعاد إلى نيويورك في سبتمبر/أيلول 2015 قادما من جيبوتي.

وقالت الشكوى إنه أثناء وجوده في الخارج كان ناجي يراسل باستمرار صديقته عبر البريد الإلكتروني وطلب منها مالا وأرسل لها صورة له بملابس سوداء وكان يرتدي سترة واقية ومعه سكين كبير.

وقالت الشكوى إنه في أغسطس آب 2015 بدأ مرشد لجهات إنفاذ القانون التواصل مع ناجي من خلال فيسبوك. وأضاف أنه بعد عودة ناجي للولايات المتحدة التقى عدة مرات مع المرشد تم خلالها تسجيل حواراتهما.

وقالت الشكوى إن أحد هذه الحوارات جرى في 19 يوليو/تموز 2016 بعد خمسة أيام من #هجوم_وقع_في_نيس_بفرنسا وأسفر عن سقوط 84 قتيلا ومئات الجرحى أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وقالت وثائق المحكمة إن ناجي أبدى خلال هذا الحوار تأييده لشن هجوم مماثل في تايمز سكوير بنيويورك .