.
.
.
.

بعد توبيخ من ترمب.. وزيرة الأمن الداخلي تستعد للرحيل

نشر في: آخر تحديث:

قالت صحيفة "نيويورك تايمز"، الخميس، نقلاً عن عدة مسؤولين حاليين وسابقين مطلعين على الأمر إن وزيرة الأمن الداخلي، كيرستشن نيلسن، كادت تستقيل بعد أن انتقدها الرئيس دونالد ترمب خلال اجتماع للحكومة يوم الأربعاء.

ونقلت الصحيفة عن اثنين من المسؤولين قولهما إن نيلسن كتبت مسودة خطاب الاستقالة لكنها لم تقدمه.

ونقلت الصحيفة عن المسؤولين قولهما إن ترمب خلال الاجتماع ألقى باللوم على نيلسن، لما وصفه بفشلها في تأمين الحدود الأميركية.

وأكد مسؤول كبير بالإدارة الواقعة لرويترز قائلا "وبخها".

وقال متحدث باسم وزارة الأمن الداخلي، الخميس، إن الموضوع الذي نشرته "نيويورك تايمز" و"يزعم أن الوزيرة كتبت مسودة خطاب استقالة أمس وكادت تستقيل غير صحيح".

وأضاف أن نيلسن "تعمل بجد اليوم على أجندة الرئيس التي تركز على الأمن وتدعم الرجال والنساء في وزارة الأمن الداخلي".

وامتنع البيت الأبيض عن التعليق على ما إذا كان ترمب وبخ نيلسن وإن كانت كتبت مسودة استقالة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز: "الرئيس ملتزم بإصلاح نظام الهجرة المعيب وحدودنا غير المحكمة. نحن دولة قوانين والرئيس وإدارته سيطبقانها".

وقالت نيلسن في بيان، الخميس، إنها تشارك ترمب الإحباط من أن "الثغرات القائمة وعدم اتخاذ الكونغرس إجراءات منعت هذه الإدارة من تأمين الحدود بالكامل وحماية الشعب الأميركي".