.
.
.
.

"يد كيم اليمنى" إلى نيويورك تحضيراً للقمة مع ترمب

محادثات "رفيعة" بين الجنرال الكوري الشمالي ووزير الخارجية الأميركي

نشر في: آخر تحديث:

وصل جنرال كوري شمالي كبير إلى مطار بكين الدولي، الأربعاء، قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة، حيث يجري محادثات رفيعة مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، تحضيراً لقمة مرتقبة بين الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، والزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون.

وتوجه الجنرال كيم يونغ شول، نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال واليد اليمنى للزعيم الكوري الشمالي، ضمن موكب إلى المدخل المخصص لكبار الشخصيات في المطار، بحسب وكالة "فرانس برس"، وذلك بعد يوم على وصوله الصين قادماً من كوريا الشمالية.

وقال مسؤولون أميركيون إن كيم يونغ شول سيلتقي بومبيو في نيويورك.

وكان الرئيس الأميركي أكد في تغريدة، الثلاثاء، أن الجنرال في طريقه الولايات المتحدة مشيداً بتشكيل "فريق رائع" للمحادثات التي ستسعى إلى حل الخلاف النووي بين البلدين الخصمين. ولا يزال ترمب يأمل في انعقاد القمة في 12 حزيران/يونيو في سنغافورة.

وأضاف ترمب على تويتر "اللقاءات تجري حالياً بخصوص القمة وأكثر من ذلك. إن كيم يونغ شول نائب زعيم كوريا الشمالية يتوجه الآن إلى نيويورك. إنه رد ملموس على رسالتي، شكراً لكم".

وأعلنت الناطقة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، كذلك أن ترمب سيلتقي رئيس وزراء اليابان، شينزو آبي، في واشنطن في السابع من حزيران/يونيو.

وقالت "منذ بعث الرئيس رسالة بتاريخ 24 أيار/مايو إلى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، يتجاوب الكوريون الشماليون" مع الجانب الأميركي.

وأضافت أن "الولايات المتحدة مستمرة في التحضير بشكل نشط للقمة المتوقعة بين الرئيس ترمب والزعيم كيم في سنغافورة".

وقالت المتحدثة باسم وزير الخارجية الأميركي إن اللقاء سيكون الثالث بين بومبيو الذي أطلق الاتصالات مع نظام بيونغ يانغ المعزول - عندما كان مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) - والجنرال كيم.

وأضافت "ما زلنا في طور إعداد الصيغة النهائية لتلك الاجتماعات".

تأتي الزيارة في إطار تحركات دبلوماسية مكوكية تسبق القمة التي ألغاها ترمب قبل أن يقرر عقدها مجدداً.