.
.
.
.

بومبيو يناقض نفسه والبنتاغون: لا موعد لنزع نووي كوريا

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إنه لن يضع جدولا زمنيا للمفاوضات من أجل نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية، في تناقض مع تصريحات مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية قال إن #واشنطن ستقدم قريبا جدولا زمنيا إلى كوريا الشمالية "بمطالب محددة".

وسبق أن أبلغ بومبيو نفسه الصحافيين بعد يوم من #قمة_سنغافورة أن واشنطن تأمل في أن تنزع كوريا الشمالية سلاحها خلال فترة ولاية #ترمب الراهنة والتي تنتهي يوم 20 يناير/كانون الثاني 2021.

وفي مقابلة تلفونية مع شبكة "سي إن إن" أجريت يوم الأحد ونشرتها الشبكة يوم الاثنين قال بومبيو، إنه يريد أن يرى استمرار التقدم نحو نزع السلاح النووي الكوري الشمالي، وإن الإدارة ستقيم من حين لآخر مدى جدية بيونغ يانغ في التخلي عن برنامجها النووي.

وقال بومبيو لـ"سي إن إن": "لن أضع جدولا زمنيا لذلك سواء كان شهرين أو ستة أشهر. نحن ملتزمون بالتحرك للأمام لنرى إن كنا نستطيع تنفيذ ما يريد الزعيمان (الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون) تحقيقه".

وكان يشير إلى القمة التي جمعت ترمب وكيم يوم 12 يونيو/حزيران في سنغافورة.

وعهد إلى بومبيو بقيادة المفاوضات التي تهدف إلى إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية الذي يهدد الولايات المتحدة. وقال بومبيو إنه سيقيم باستمرار إن كان تقدما تحقق بما يكفي لمواصلة المحادثات.

ونسبت إليه "سي إن إن" قوله "نأمل أن تستمر العملية في تحقيق تقدم".

وتناقضت تصريحات بومبيو بشدة مع تصريحات مسؤول دفاعي أميركي كبير تحدث مع صحافيين قبل بداية جولة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس لآسيا. وقال المسؤول إن واشنطن ستقدم قريبا جدولا زمنيا قريبا إلى كوريا الشمالية يتضمن "مطالب محددة".