فرق أميركية - كورية شمالية لمعالجة تفاصيل "النووي"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، السبت، أن مسؤولين أميركيين وكوريين شماليين شكلوا مجموعات عمل لمعالجة "التفاصيل" بما في ذلك التحقق من الجهود الرامية إلى تحقيق نزع السلاح النووي.

ونقل تقرير مجمع للصحافيين المرافقين لوزير الخارجية الأميركي، مايك #بومبيو، في ثاني أيام زيارته لبيونغ يانغ عن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، هيذر ناورت، قولها إن مباحثات بومبيو مع المسؤولين الكوريين الشماليين تضمنت إعادة رفات الأميركيين الذين لقوا حتفهم في الحرب الكورية في الخمسينات، بالإضافة إلى قضايا نزع السلاح النووي.

وغادر بومبيو مكان انعقاد المباحثات للاتصال هاتفياً بالرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، لإطلاعه على آخر ما توصلت إليه المباحثات، وفق التقرير.

وفي محادثات مع كيم يونغ تشول، وهو من كبار مسؤولي الحزب الحاكم في كوريا الشمالية، والذي التقى من قبل مع بومبيو في نيويورك، قال بومبيو، لدى توجهه للاجتماع، إن هدف الولايات المتحدة هو "النزع الكامل للسلاح النووي" لكوريا الشمالية.

ولم يعلق كيم يونغ تشول على قضية نزع السلاح النووي ولم يقل سوى إن "هناك أموراً علي أن أوضحها".

وأشارت إدارة ترمب إلى أنه إذا تخلت #كوريا_الشمالية عن برنامجها للأسلحة النووية ستتحول إلى بلد غني وناجح. وعلى الرغم من عدم إجراء تجارب نووية أو صاروخية منذ قمة سنغافورة بين ترمب وكيم جونغ أون الشهر الماضي، تظهر صور بالأقمار الصناعية تطوير محطة يونغبيون النووية.