.
.
.
.

زعيم كوريا الشمالية تفقد حقول البطاطا وتجاهل بومبيو

نشر في: آخر تحديث:

ألمحت وسائل الإعلام الحكومية في بيونغ يانغ، الثلاثاء، إلى أن الزعيم كيم يونغ أون ربما كان منشغلا جدا بتفقد حقول البطاطا في إحدى المقاطعات الشاسعة مما حال دون لقائه وزير الخارجية الأميركي #مايك_بومبيو.

وعادة ما تبدأ وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية نشراتها التلفزيونية وصفحاتها الأولى بأخبار كيم، لكن غيابه سبعة أيام عن الأخبار ومنها خلال زيارة بومبيو، أثارت التكهنات لدى المراقبين حول مكان تواجده.

وحُل اللغز الثلاثاء عندما بثت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية ما لا يقل عن 4 تقارير بشأن زيارته لمقاطعة سامجيون، النائية الشاسعة على الحدود الصينية، أوردت غالبيتها تفاصيل أكثر من المعتاد حول زياراته "الميدانية التوجيهية".

وقالت الوكالة إنه في حقل زراعة البطاطا في #جونغهونغ، لم يوجه كيم الفرق فحسب بضرورة زراعة أصناف عالية المحاصيل، بل أيضا "إدخال أصناف مختلفة طيبة المذاق تضمن جودة مأكولات البطاطا المعالجة من ناحية الإنتاج وبالتالي رفع نوعية إنتاج البطاطا".

وأثنى كيم على المسؤولين في المقاطعة القريبة من #ماونت_بيكتو، الجبل الذي يتمتع برمزية روحية للشعب الكوري وتقول ماكينة الدعاية في بيونغ يانغ إنه المكان الفعلي الذي ولد فيه والد الزعيم وسلفه، كيم جونغ ايل.

وقال كيم ان الجبل "أرض مقدسة للثورة" وتسعى السلطات لجعله "نموذجا للبلاد وحلما للشيوعية".

اجتماع سابق بين كيم وبومبيو في بيونغ يانغ قبيل قمة سنغافورة
اجتماع سابق بين كيم وبومبيو في بيونغ يانغ قبيل قمة سنغافورة

ولم تحدد الوكالة متى حصلت تلك الزيارة، لكن كيم يونغ شول، أكبر وأهم مساعدي كيم، قال أمام مسؤول زائر من سيول الأسبوع الماضي إن الزعيم يجري زيارة إلى "منطقة محلية".

وأجرى بومبيو زيارة إلى بيونغ يانغ يومي الجمعة والسبت سعيا للحصول على تفاصيل للاتفاق على نزع السلاح النووي الذي تم التوصل إليه في القمة التاريخية الشهر الماضي بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترمب في سنغافورة.

وكان البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق أن بومبيو سيلتقي كيم، لكن ذلك اللقاء لم يتم. والتقى بومبيو بكيم يونغ شول فقط.

وأكد بومبيو أن المحادثات تحرز تقدما لكن فور مغادرته وبخته وزارة الخارجية في #كوريا_الشمالية منددة بمطالبه "الاحادية والاشبه بعقلية العصابات" ولعدم تقديمه أي خطوات ملموسة من الجانب الأميركي.

غير أن ترمب كتب على تويتر الاثنين أنه "واثق" بأن كيم سيحترم "عقد" نزع السلاح النووي الذي وقعا عليه في القمة، واتهم الصين -الجار والحليف القوي لكوريا الشمالية المنعزلة- بالسعي لتقويض الاتفاق.