.
.
.
.

مسؤولة أميركية: لن نتفاوض مباشرة مع طالبان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مسؤولة أميركية كبيرة الاثنين أن أي مفاوضات سلام في أفغانستان يجب أن تشمل حكومة كابول، ولا يمكن أن تجري مباشرة بين واشنطن وطالبان، كما تطالب بذلك الحركة الأفغانية المتمردة.

وقالت آليس ويلز، المبعوثة الأميركية لجنوب آسيا، في تصريح لوكالة فرانس برس "يجب أن تجري المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وطالبان ونحن لن نحلّ مكان أحد".

وبحسب تقارير إعلامية لم تؤكّدها أي جهة رسمية، فقد التقت ويلز مسؤولين من حركة طالبان الأفغانية الشهر الماضي في قطر، لبحث فرص عملية السلام في أفغانستان.

وأضافت المبعوثة الأميركية "لا يمكنني أن أقول أي شيء أكثر من استعدادنا للقيام بكل ما نستطيع للمساعدة في جلب كل الأطراف إلى طاولة المفاوضات".

وأكدت أن "الولايات المتحدة لا تتفاوض مع طالبان مكان الشعب الأفغاني وحكومته".

وكان قيادي في طالبان أعلن لوكالة فرانس برس أن ممثلين عن الحركة التقوا مسؤولين أميركيين الشهر الماضي في الدوحة.

واكتفت وزارة الخارجية الأميركية بتأكيد أن ويلز توجهت إلى الدوحة، حيث فتحت طالبان مكتبا في حزيران/يونيو 2013 لإجراء مفاوضات بعيداً عن الأضواء مع الولايات المتحدة.

وترفض حركة طالبان التفاوض مع حكومة الرئيس غني التي تعتبرها سلطة غير شرعية، وتؤكد رغبتها بالتفاوض مباشرة مع واشنطن.