.
.
.
.

وفاة السناتور الأميركي جون ماكين عن 81 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

توفي السناتور الأميركي، #جون_ماكين، عن 81 عاماً، السبت، بعدما خسر معركته القاسية مع سرطان الدماغ الذي اكتشف الأطباء إصابته به العام الماضي، وفق مكتبه.

وقال مكتب السناتور الجمهوري الراحل في بيان إن "السناتور جون ماكين الثالث توفي في الساعة الرابعة والدقيقة 28 من بعد ظهر الخامس والعشرين من آب/أغسطس 2018. عندما فارق الحياة كان السناتور محاطاً بزوجته سيندي وعائلتهما".

كما ذكر البيان أن "بطل الحرب السابق الذي يحظى باحترام كبير في بلاده خدم الولايات المتحدة الأميركية بإخلاص لمدة 60 عاماً".

وتوفي عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أريزونا غداة إعلان عائلته أنه قرر التوقف عن تلقي العلاج من الغليوبلاستوما، لينتصر بذلك هذا النوع الشديد العدوانية من سرطان الدماغ في معركة العلاج التي بدأها ضده السناتور المخضرم في تموز/يوليو 2017.

وفور شيوع نبأ رحيل ماكين، توالت ردود فعل الطبقة السياسية الأميركية، مستذكرة خصال السيناتور الجمهوري الذي غضب من كثيرين وأغضبهم، بمن فيهم أفراد من عائلته السياسية، لكنه لم يخسر يوماً تقدير الأميركيين أجمعين لإخلاصه الوطني.

من جهته، قال الرئيس الديموقراطي السابق، باراك أوباما، الذي هزم ماكين في الانتخابات الرئاسية في 2008، إن "جون وأنا كنا ننتمي إلى جيلين مختلفين، كانت لدينا أصول مختلفة تماماً، وتواجهنا على أعلى مستوى في السياسة، لكننا تشاركنا، على الرغم من اختلافاتنا، ولاءََ لما هو أسمى، للمُثل التي ناضلت وضحت من أجلها أجيال كاملة من الأميركيين والمهاجرين".

من جانبه، دعا زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، إلى إطلاق اسم جون ماكين على مبنى تابع للكونغرس كان فيه مكتب السناتور الراحل.

أما الرئيس دونالد #ترمب، الذي كان على خصام علني مع ماكين، فقدم تعازيه إلى أسرة الراحل في تغريدة لم يأت فيها بتاتاً على ذكر أي جانب من جوانب حياة ماكين المهنية أو الشخصية.

وقال ترمب في تغريدته "أقدم تعازي وأصدق احترامي لعائلة السناتور جون ماكين. قلوبنا وصلواتنا معكم!".

في المقابل، فإن غالبية أفراد الطبقة السياسية، الحاليين والسابقين، أصدروا بعيد دقائق من إعلان وفاة ماكين بيانات عدّدوا فيها بعضاً من مآثر الراحل. وأشاد الرئيس السابق الجمهوري، جورج بوش الابن، بـ"رجل ذي قناعة عميقة ووطني لأعلى درجة".

وماكين الذي تخرج من الأكاديمية البحرية وخاض حرب فيتنام، حيث وقع في الأسر وتعرض للتعذيب قبل أن يطلق سراحه ويعود إلى بلاده ليخوض المعترك السياسي ويصل إلى أعتاب البيت الأبيض، قضى أكثر من 30 عاماً عضواً في مجلس الشيوخ وشارك بقوة في نقاشات حول الحرب والسلام والتوجهات الأخلاقية للأمة.

كذلك أمضى ماكين الطيار في البحرية الأميركية سنوات عديدة أسير حرب في فيتنام بعد أن أسقطت طائرته في أجواء هانوي خلال مهمة قصف.

كما خسر الانتخابات الرئاسية عام 2008 التي خاضها في مواجهة أوباما، وتعرض لانتقادات كثيرة بسبب اختياره سارة بايلن المثيرة للجدل مرشحة لمنصب نائب الرئيس.

وكان ماكين من أشد معارضي ترمب وكان غائباً منذ شهور عن مجلس الشيوخ إذ كان يلازم منزله في أريزونا للعلاج من السرطان.

وأصيب السناتور المخضرم بالغليوبلاستوما، وهو نوع شديد العدوانية من سرطان الدماغ أصيب به أيضاً السناتور تيد كينيدي، الذي توفي عام 2009.