الديمقراطيون ينتقدون إدارة ترمب حول مرشح المحكمة العليا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

انتقد الديمقراطيون، اليوم الأحد، إدارة الرئيس دونالد ترمب لرفضها الكشف عن آلاف الوثائق التي تخص بريت كافانو قبيل جلسة مجلس الشيوخ المقبلة بشأن نظر ترشيحه لعضوية المحكمة العليا الأميركية.

وعمل كافانو، مرشح ترمب، في البيت الأبيض في عهد الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش، الذي فحص محاموه وثائق تعود لذلك الوقت، وقرروا أن 27 ألفا منها محمية بموجب "امتياز دستوري".

وقال أحد محامي بوش في رسالة إلى رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ التي ستبدأ جلسات اعتبارا من يوم الثلاثاء، إن البيت الأبيض أصدر لهم تعليمات بألا يسلموا الوثائق للجنة.

ولم يجر تسليم نحو 102 ألف صفحة من الوثائق المتعلقة بسجل كافانو لأسباب أخرى. وأضاف المحامي في الرسالة أن اللجنة تمكنت من الاطلاع على ما يربو على 415 ألف صفحة بخصوص سجل كافانو.

وذكر ديك دوربين، ثاني أرفع عضو ديمقراطي بمجلس الشيوخ، في مقابلة ببرنامج "فوكس نيوز صنداي" أن استشهاد البيت الأبيض بالامتياز الدستوري للوثائق هي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك.

وقال دوربين "الوثائق التي تخص عمله في مجال الخدمة العامة ومواقفه بشأن القضايا هي أكبر عدد من الوثائق يتم إخفاؤه في التاريخ الأميركي. إذا كان فخورا للغاية بمسوغاته المحافظة فليظهر لنا سجله".

ورشح ترمب كافانو في التاسع من يوليو/تموز ليكون قاضيا بالمحكمة العليا ليحل محل القاضي أنتوني كنيدي الذي قرر التقاعد.

ويتعين أن يفوز كافانو بأغلبية في مجلس الشيوخ الذي يتألف من 100 مقعد من أجل إقرار ترشيحه. ومن المتوقع أن يدعمه معظم الجمهوريين الذين يتمتعون بأغلبية بسيطة في المجلس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.