.
.
.
.

قتيل و12 مصاباً بسلسلة انفجارات غاز هزت ضواحي بوسطن

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون إن عشرات الانفجارات الناتجة على ما يبدو عن كسر في خط أنابيب للغاز الطبيعي هزت 3 مناطق سكنية قرب بوسطن، مما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة 12، وصدرت أوامر للمئات بمغادرة منازلهم.

وتسببت الانفجارات في انهيار عشرات المنازل ومبان أخرى أو اشتعال النار بها ليل الخميس. وشاركت فرق إطفاء من نحو 50 إدارة في محاولات إخماد الحرائق بينما هرعت أطقم المرافق لإغلاق الغاز والكهرباء في المنطقة لمنع اندلاع مزيد من الحرائق.

وجابت سيارات الشرطة الشوارع لتنبيه المواطنين بضرورة مغادرة المنازل على الفور.

وقال مايكل مانسفيلد، مدير إدارة الإطفاء في آندوفر، خلال مؤتمر صحافي، إن المحققين يعتقدون أن "الضغط الزائد في خط غاز رئيسي" يتبع شركة كولومبيا غاس أدى لسلسلة الانفجارات والحرائق".

وفي وقت سابق، أعلنت شرطة ولاية ماساتشوستس الأميركية أنّ سلسلة انفجارات يُرجّح ارتباطها بتسرّب غاز أدّت إلى إصابة 10 أشخاص ودفعت السلطات إلى طلب إخلاء المنازل في 3 مناطق سكنية في شمال بوسطن.

وقالت الشرطة إنها استجابت لـ70 تقريراً عن حرائق وانفجارات وروائح غاز في مناطق لورنس وأندوفر وشمال أندوفر.

وأفاد مستشفى لورنس العام بأنّ عشرة أشخاص على الأقل أصيبوا بجروح، اثنان منهم في حالة خطيرة، لافتاً إلى أن أحد الجرحى نُقل إلى مستشفى آخر.

وقالت الشرطة، مساء الخميس، على "تويتر" إنّ "هناك العديد من عمليّات الإجلاء في الأحياء التي توجد فيها روائح غاز"، مضيفة أنه لا يزال "من السابق لأوانه التكهّن" بأسباب ما حصل.

لكن السلطات طلبت تحديداً من السكان الذين تزودهم شركة "كولومبيا غاز" بالغاز الطبيعي بأن يُغادروا منازلهم "على الفور".

وكانت الشركة نفسها قد أشارت في وقت سابق على موقعها الإلكتروني إلى أنها تُجري أعمالاً على خطوط الغاز الطبيعي في العديد من الأحياء في أنحاء ولاية ماساتشوستس، وذلك من أجل تحسين السلامة بشكل خاص.