.
.
.
.

مقتل أربعة في إطلاق نار بمريلاند بينهم المشتبه بها

نشر في: آخر تحديث:

قُتل أربعة أشخاص وأصيب ثلاثة بجروح الخميس، عندما أطلقت امرأة النار في مستودع في ولاية #مريلاند على بعد حوالي 100 كلم شمال واشنطن، وفقاً للشرطة.

وقال مسؤول الشرطة في منطقة هارفورد جيفري غالر في مؤتمر صحافي إن واقعة إطلاق النار حدثت عقب وصول المشتبه بها، وهي موظفة مؤقتة في المنشأة، للعمل في نحو الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي. ولم يكشف عن هويتها، لكنه أكد أنها قضت بعد أن أطلقت النار على رأسها.

وحدد مكتب قائد شرطة المقاطعة هوية من أطلق النار، وقال إنها امرأة في الـ26 من عمرها وكانت تقطن في بالتيمور.

وأضاف غالر أن المحققين لم يتوصلوا بعد للدافع وراء إطلاق النار لكن مصدرا في إحدى جهات إنفاذ القانون قال لوكالة "رويترز" إن مسؤولين يعتقدون أن المشتبه بها كان لديها شكوى متعلقة بظروف العمل.

وتابع غالر: "لا نعتقد أن هناك تهديدات إضافية في منطقة هارفورد"، مشيراً إلى أنه كان عملاً منعزلاً لم يعد يشكل خطراً على سكان المنطقة.

وبدأ إطلاق النار في مستودع مركز توزيع لشركة "رايت ايد" للأدوية. ووفقاً للشرطة، يبدو أن المرأة استخدمت قطعة سلاح واحدة فقط.

وأضاف غالر أن إطلاق النار بدأ خارج مركز التوزيع ثم انتقل للداخل، وأن إجمالي عدد الضحايا سبعة هم ثلاثة مصابين وأربعة قتلى بينهم المشتبه بها التي أطلقت النار على نفسها في الرأس.

وأشار غالر إلى أن رجال الشرطة لم يطلقوا النار. واستجابت الشرطة بسرعة، بدعم من ضباط الشرطة الاتحادية والوكالة الفدرالية المسؤولة عن الأسلحة والمتفجرات، بحسب السلطات.

من جهته، أشار حاكم ولاية مريلاند لاري هوغان إلى "تبادل مروع لإطلاق النار".