.
.
.
.

بومبيو يأمل بأن تؤدي محادثاته مع كيم لنزع السلاح النووي

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الأحد، إنه يتوقع عقد محادثات مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم يونغ أون يأمل بأن تؤدي إلى تخلي كوريا الشمالية عن برنامجها للأسلحة النووية، الذي من المحتمل أن يشكل تهديداً للولايات المتحدة.

ونشر بومبيو صورة لنفسه على "تويتر"، الأحد، وهو يلوح من باب طائرته الحكومية في طوكيو وكتب معها: "المحطة التالية بيونغ يانغ للقاء الزعيم كيم ومواصلة عملنا لتنفيذ الالتزامات التي تعهد بها الرئيس والزعيم كيم في قمة سنغافورة".

وهذه رابع زيارة يقوم بها بومبيو لبيونغ يانغ.

وكان بومبيو قد زار طوكيو يوم السبت ومن المتوقع زيارة سول في وقت لاحق اليوم الأحد، ومن المقرر أيضاً أن يزور بكين قبل عودته إلى الولايات المتحدة يوم الاثنين.

وقال بومبيو وهو في طريقه إلى آسيا إنه يهدف إلى "التأكد من فهمنا لما يحاول كل طرف تحقيقه في واقع الأمر".

وعبر عن أمله في الاتفاق على "موعد ومكان" عقد قمة ثانية بين الرئيس دونالد ترمب وكيم، بعد أن عقدا أول قمة بينهما في سنغافورة في يونيو/حزيران.

وكان كيم قد تعهد خلال اجتماعه مع ترمب في 12 يونيو/حزيران بالعمل على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي، ولكن أفعاله منذ ذلك الوقت لم تحقق ما تصبو إليه واشنطن من اتخاذ خطوات لا رجعة فيها للتخلي عن ترسانة أسلحة ربما تشكل تهديدا للولايات المتحدة.

وامتنع بومبيو عن ذكر تفاصيل مباحثاته المزمعة عندما سئل عما إذا كان سيوافق على مطالب كوريا الشمالية بإصدار إعلان بانتهاء الحرب الكورية التي دارت فيما بين عامي 1950 و1953 أو على اقتراح كوريا الجنوبية بضرورة أن يتجنب الضغط من جديد للحصول على قائمة بأسلحة كوريا الشمالية النووية، وذلك أجل الخروج من المأزق الحالي.