.
.
.
.

بومبيو يتحدث عن حلف عسكري عربي.. وهذا ما قاله

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في مقابلة خاصة مع العربية، مساء الجمعة أن الولايات المتحدة لن تغادر منطقة الشرق الأوسط.

وعند سؤاله عما أفيد بشأن تشكيل مزمع لـ"حلف عسكري عربي أو ناتو عربي"، أجاب: "نريد تحالفاً وقوة عربية قادرة على مواجهة التحديات في المنطقة على اختلافها".

وعما إذا كان هذا "الحلف المزمع" سيحل مكان القوات الأميركية في سوريا، أوضح أن كل دولة ستقرر كيفية مشاركتها في هذا الحلف أو التحالف.

وتابع: "تدمير داعش أولوية وسنقوم بذلك بالتعاون مع حلفائنا".

كما شدد على أن التصدي لإيران من أولويات الإدارة الأميركية وهي مهمة ستحققها واشنطن مع حلفائها.

وقال: "أميركا هنا.. استقرار الشرق الأوسط وهزيمة داعش والتصدي لإيران مسائل مهمة لنا.. إيران تمثل تهديدا كأكبر راع دولي للإرهاب .. والرئيس ترمب حدد التصدي لها كإحدى أولوياته .. ونحن عازمون على تحقيق ذلك مع حلفائنا في الشرق الأوسط.. إنها مهمة للعالم وعلينا تحقيقها. عدت إلى الشرق الأوسط لأؤكد لحلفائنا بأننا عازمون على التصدي لإيران."

وارسو.. وتحالف شاسع من أجل استقرار الشرق الأوسط

إلى ذلك، تطرق إلى #اجتماع_وارسو ، قائلاً إنه سيناقش ملفات عدة تهدف إلى تحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بمشاركة دولية واسعة، لا سيما الملفات المتعلقة بمكافحة الارهاب وإيران.

وأضاف:" الاجتماع في وارسو سيكون واسعاً جداً. ستتواجد دول من آسيا وإفريقيا وأميركا اللاتينية. وسيكون لدينا تحالف شاسع يهدف إلى استقرار الشرق الأوسط وسنناقش طرق مكافحة الإرهاب وإيران. كما سيشمل الحوار أيضا المنظومات المالية ومكافحة الإرهاب عبرها. وسنظهر للعالم بأننا عازمون على خلق حياة أفضل في المنطقة عبر إسقاط الأنظمة الإرهابية فيها."

رسالة إلى الشعب الإيراني

إلى ذلك، وجه وزير الخارجية الأميركي رسالة إلى الشعب الإيراني، معززا دعم الولايات المتحدة له من أجل تحقيق ديمقراطية في إيران، مؤكداً أن دولة ديمقراطية حقيقية لا تدعم ميليشيات تزعزع الاستقرار الإقليمي.

وقال: "نريد أن يعرف الشعب الإيراني أننا نريد حياة أفضل له. نريد سماع أصوات الإيرانيين وديمقراطية حقيقية في إيران. الديمقراطية الحقيقية لا تدعم حزب الله وميليشيات شيعية في العراق تعمل على تقويض الدولة ولا تدعم الحوثيين في اليمن. لا نريد من الشعب الإيراني أن يخشانا."