ترمب: هناك إمكانية لتوسيع التعاون الاقتصادي مع أنقرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال الرئيس الأميركي دونالد #ترمب في تغريدة، اليوم الثلاثاء، إنه يرى "إمكانية كبيرة لتوسيع نطاق" التنمية الاقتصادية بين الولايات المتحدة وتركيا بعد أن هدد، الأحد، بتدمير اقتصاد #تركيا إذا هاجمت حلفاء واشنطن #الأكراد في سوريا.

وقال ترمب، الذي تحدث، الاثنين، مع الرئيس رجب طيب أردوغان، إنهما بحثا "النجاحات التي تحققت في آخر أسبوعين في محاربة فلول
تنظيم داعش وإقامة منطقة آمنة مساحتها 20 ميلا" في سوريا.

وتباحث الرئيسان، الأميركي دونالد ترمب، والتركي رجب طيب أردوغان، هاتفياً، الاثنين، في الملف السوري.

وبحسب بيان صدر عن الرئاسة التركية، شدد ترمب وأردوغان على "عدم إتاحة الفرصة للعناصر الراغبة في عرقلة الانسحاب الأميركي من سوريا".

وأعرب أردوغان خلال الاتصال الهاتفي مع ترمب عن ترحيبه بقرار سحب القوات الأميركية من سوريا، و"استعداد تركيا لتقديم كافة أشكال الدعم للولايات المتحدة".

وبحسب الرئاسة التركية، أكد أردوغان لترمب أنه "لا توجد أي مشكلة لتركيا مع الأكراد، وأنها ترمي لمكافحة المنظمات الإرهابية التي تهدد أمنها القومي".

كما ناقش الرئيسان فكرة إقامة "منطقة آمنة يتم تطهيرها من الإرهاب في شمال البلاد"، بحسب بيان الرئاسة التركية. وفي سياق آخر، أكد ترمب وأردوغان ضرورة إنجاز خارطة طريق منبج السورية.

بدوره، أكد البيت الأبيض الاتصال، مشيراً إلى أن الرئيسين تحدثا اليوم بشأن استمرار التعاون في سوريا، مضيفاً أن ترمب "عبر عن أهمية ألا تسيء تركيا معاملة الأكراد وغيرهم من القوات التي تدعمها أميركا في سوريا".

وأضاف البيت الأبيض أن "ترمب عبر عن رغبته في العمل مع أردوغان لمعالجة مخاوف تركيا الأمنية في شمال شرقي سوريا".

من جهة أخرى، اتفق أردوغان وترمب على "رفع العلاقات الاقتصادية بين بلديهما إلى أعلى مستوى".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.