ترمب يهاجم مجدداً التحقيقات بشأن علاقاته مع روسيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

غداة خطاب أمام الكونغرس الأميركي دعا خلاله إلى إنهاء الانقسامات، حمل الرئيس الأميركي دونالد #ترمب الأربعاء على الديمقراطيين الذين يجرون تحقيقاً بشأن علاقاته مع روسيا.

وقال ترمب من البيت الأبيض "لم يمرّ بذلك أي رجل سياسي آخر. إنها مضايقات رئاسية. هذا مؤسف. وهذا حقاً يؤذي بلدنا".

ووصف #ترمب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي آدم شيف الذي يُجري تحقيقاً واسع النطاق بشكل متزايد، بأنه "وصولي يحاول أن يصنع اسماً لنفسه".

ويخضع ترمب لتحقيقات عدة بشأن علاقات محتملة مع روسيا. ويجري التحقيق الرئيسي المدعي الخاص روبرت مولر الذي يحاول معرفة خصوصاً ما إذا كان هناك تواطؤ أو تعاون بين فريق حملة ترمب وموسكو في 2016.

وينتقد ترمب التحقيق بشكل متكرر، ويعتبر أنه "حملة مطاردة شعواء"، ويتهم مولر بأنه يعمل لخدمة الديمقراطيين.

وفي الخطاب الرئاسي التقليدي عن حال الاتحاد الذي ألقاء مساء الثلاثاء، وعد ترمب بأن يساعد في رفض "سياسات الانتقام" واغتنام "الإمكانات اللامحدودة من التعاون والوفاق".

إلا أنه حذّر #الديمقراطيين الذين يسيطرون على #مجلس_النواب، من توسيع تحقيقاتهم، مؤكداً أن "التحقيقات السخيفة والمنحازة" تهدد الاقتصاد الأميركي.

ورغم ذلك، أكد آدم شيف الأربعاء أن اللجنة التي يرأسها ستعمق تحقيقها المقرر بشأن شبهات علاقات غير قانونية بين كيانات أجنبية ودائرة ترمب.

وقال شيف إن "اللجنة يجب أن تقدم تقريراً شاملاً بشأن ما حدث مع الشعب الأميركي" وأن تقول للشعب "ما يجب أن تقوم به الولايات المتحدة لحمايته من تدخلات مستقبلية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.