.
.
.
.

نيويورك وكاليفورنيا تتعهدان بالطعن على إعلان الطوارئ

نشر في: آخر تحديث:

قالت ولايتا كاليفورنيا ونيويورك الجمعة إنهما ستتخذان إجراءات قانونية ضد إعلان الرئيس دونالد ترمب حالة الطوارئ الوطنية بهدف تخصيص مليارات الدولارات لتمويل بناء سياج على الحدود مع المكسيك.

وهددت النائب العام لولاية نيويورك الأميركية، اليوم الجمعة، باتخاذ إجراء قضائي ضد إعلان الرئيس دونالد ترمب حالة الطوارئ. وقالت ليتشا جيمس في بيان: "لن‭‭ ‬‬نقبل انتهاك السلطة هذا، وسنقاوم بكل الأدوات القانونية التي تحت تصرفنا".

وفي سياق منفصل، قال حاكم كاليفورنيا والمدعي العام فيها إنه من المحتمل أن يقاضي ترمب بسبب إعلانه حال الطوارئ.

ووصف غافين نوسم حاكم كاليفورنيا المنتمي للحزب الديمقراطي حالة الطوارئ الوطنية بأنها إجراء مصطنع. وقال نوسم: "رسالتنا للبيت الأبيض بسيطة وواضحة: كاليفورنيا ستلتقي معك في المحكمة".

وأعلن الحاكم غافين نيوسم والنائب العام خافيير بيسيرا عن الأمر اليوم الجمعة في عاصمة الولاية. وقال بيسيرا إنه لا يوجد وضع طارئ على الحدود، وإن ترمب لا يملك سلطة إصدار الإعلان.

وأكد ترمب، الجمعة، أنه سيعلن حالة الطوارئ على الحدود مع المكسيك في خطوة من المتوقع أن تدخله في مواجهة مع الديمقراطيين الذين يصفون مساعيه بأنها محاولة غير دستورية لتمويل بناء جدار حدودي دون موافقة الكونغرس.

وقال ترمب من حديقة الورود في البيت الأبيض: "سوف أوقع على حالة طوارئ وطنية. نشهد غزوا بالمخدرات وغزوا من قبل العصابات وغزوا بشريا وهذا غير مقبول".

وطالب ترمب الكونغرس بتخصيص تمويل لبناء الجدار في مشروع قانون الموازنة العامة لتحقيق أحد أكبر تعهداته الانتخابية في 2016.

وسيسمح إعلان حالة الطوارئ لترمب باستقطاع تمويل خصصه النواب لأغراض أخرى لبناء الجدار لكن بشرط ألا تتدخل محاكم أو الكونغرس لمنعه من هذا الإعلان.