.
.
.
.

ترمب يبرر تقليص قمته مع كيم.. "السبب في استجواب كوهين"

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأحد أنّ جلسة الاستماع العلنيّة لمحاميه السابق مايكل كوهين والتي نظّمتها لجنة تحقيق برلمانيّة، ربّما تكون ساهمت في فشل قمّته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ-أون في هانوي الأسبوع الماضي.

وفي سلسلة من التّغريدات، وصف ترمب كوهين بأنّه "كاذب ومخادع". كذلك انتقد قرار لجنة التحقيق في مجلس النواب، القاضي بتنظيم جلسة الاستماع لكوهين تزامنًا مع انعقاد القمّة حول الملف النووي لكوريا الشماليّة في فيتنام. ويُشكّل الديموقراطيون غالبيّة في مجلس النواب.

وكتب ترمب على تويتر "أن يقوم الديموقراطيّون باستجواب كاذبٍ ومحتال مدان، خلال جلسة علنيّة، تزامنًا مع القمّة النوويّة المهمّة جدًا مع كوريا الشماليّة، ربّما هو انحدار جديد في السياسة الأميركيّة، وقد يكون ساهم" في فشل القمّة.

وأضاف "إنّه شيء لم يحصل في السابق، عندما يكون الرئيس في الخارج. يا للعار!".

يذكر أن الرئيس الأميركي كان أعلن في 28 فبراير بعد ختام قمته الثانية مع الزعيم الكوري الشمالي في هانوي، وبعد تقليص جدول أعمالها أن المناقشات مع كيم يونغ أون كانت جيدة، وأن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ارتأى أنه من غير المناسب توقيع وثائق في هذ المرحلة.

كما أفاد بأن كيم طلب منه رفع العقوبات المفروضة على بلاده في مقابل نزع السلاح النووي، لكنه لم يكن راغبا في فعل ذلك.