.
.
.
.

المحامي المنتقد لترمب قد يواجه السجن لـ100 عام

نشر في: آخر تحديث:

اعتقل المحامي الأميركي رفيع المستوى مايكل أفيناتي، الذي عرف بانتقاده للرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم الاثنين، في نيويورك.

واتهم أفيناتي فيما وصفه ممثلو الادعاء بمحاولة "وقحة" لابتزاز ملايين الدولارات من شركة نايكي للألبسة الرياضية، عن طريق التهديد بإلحاق الضرر بصورة الشركة، بحسب صحيفة "واشنطن بوست".

وقدّر المبلغ موضوع الابتزاز بـ 25 مليون دولار، بحسب موقع "سي ان بي سي" الإخباري، الذي أورد بأن المحامي أفيناتي هدد بنشر دعاوى بأن موظفي الشركة أذنوا بدفع مبالغ مالية لعائلات أفضل لاعبي كرة السلة في المدارس الثانوية.

في الوقت نفسه، قدم المدعون الاتحاديون في لوس أنجلوس اتهامات منفصلة تتهم أفيناتي بالاحتيال عبر الهاتف والاحتيال المصرفي بأخذه أموال تسوية تتعلق بأحد العملاء، واستعملها لتغطية التكاليف المتعلقة بأعمال مقهى أفيناتي الذي يملكه ونفقات شخصية أخرى.

وإذا أدين الرجل فإنه قد يحصل على عقوبة سجن تصل إلى مئة سنة.

وقال مسؤولو مكتب التحقيقات الفيدرالي إن أفيناتي (48 عامًا) اعتقل في مانهاتن يوم الاثنين لدى وصوله إلى مكاتب بويز شيلر، مكتب المحاماة الذي يمثل نايكي.

وقال المسؤولون إنه ذهب إلى هناك لحضور اجتماع حول مطالبه مساء الاثنين.

وقد أمر قاضي صلح فيدرالي في نيويورك بالإفراج عن أفيناتي مقابل كفالة قدرها 300 ألف دولار.

وفي منتصف نوفمبر الماضي كانت شرطة لوس أنجلوس قد ألقت القبض على أفيناتي، للاشتباه في ضربه امرأة في مبنى سكني، قبل الإفراج عنه بكفالة، وجرت الحادثة إثر عراك نشب بالليل بينه والمرأة بمنطقة سنشري سيتي في لوس أنجلوس.

وعرف المحامي كذلك بدوره في الدفاع عن نجمة الأفلام الإباحية، ستورمي دانيالز في معاركها القانونية ضد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب.

وكان أفيناتي قد لمح من قبل إلى أنه قد يترشح للرئاسة في 2020 عن الحزب الديمقراطي، لكنه لم يؤكد ذلك.