سفيرة أميركا بسريلانكا: متطرفون يخططون لمزيد من الهجمات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قالت السفيرة الأميركية في كولومبو ألاينا تبليتز، الثلاثاء إنها تعتقد أن هناك تخطيطا لمزيد من الهجمات في سريلانكا.

وأضافت في مقابلة مع رويترز "نعتقد أن التهديد الإرهابي ما زال قائما وربما كان هناك مخططون يعملون، وربما لا يزال أعضاء نشطون في المجموعة التي نفذت الهجمات الإرهابية في عيد الفصح طلقاء".

وتابعت "لدينا بالتأكيد ما يدفعنا للاعتقاد بأن مجموعة الهجوم لم تعد غير نشطة بالكامل، نعتقد أن تخطيطا قيد التنفيذ".

ووقعت تفجيرات منسقة استهدفت في 21 أبريل، 3 كنائس و4 فنادق، وأودت بحياة 253 شخصاً.

هذا وأعلنت قوات الأمن الهندية أنها أوقفت، أمس الاثنين، أحد أتباع المتطرف زهران هاشم الذي يُشتبه بأنه خطط لاعتداءات عيد الفصح في سريلانكا، موضحة أنه كان ينوي تنفيذ اعتداء في كيرالا في جنوب الهند.

وأضافت الوكالة في بيان أنه أثناء استجوابه "كشف أنه كان يتابع خطب وفيديوهات زهران هاشم من سريلانكا منذ أكثر من عام".

وبحسب المصدر نفسه، فقد "اعترف بأنه كانت لديه نيّة تنفيذ اعتداء انتحاري في كيرالا"، الولاية الواقعة في جنوب الهند.

42 أجنبيا بين قتلى عيد الفصح

وفي نفس السياق، أعلنت سلطات سريلانكا التعرف على 42 أجنبيا بين القتلى جراء اعتداءات عيد الفصح.

والدول التي سجلت أكبر خسائر بشرية هي الهند (11 قتيلا) وبريطانيا (6 قتلى) والصين (4 قتلى) والدنمارك (3 قتلى).

ولا يزال 12 أجنبيا في عداد المفقودين بحسب ما أفادت وزارة الخارجية في بيان مساء الاثنين، مشيرة إلى أنهم قد يكونون بين الجثث التي لم يتم التعرف عليها في مشرحة كولومبو.

ولا يزال خمسة أجانب أصيبوا في العمليات الانتحارية التي استهدفت كنائس وفنادق فخمة وتبناها تنظيم داعش، يتلقون العلاج في المستشفى.

تراجع السياحة

وأعلنت الحكومة حال الطوارئ لإعطاء قوات الأمن إمكانية مطاردة المشتبه بهم. وتم اعتقال أكثر من 150 مشتبها به حتى الآن على ارتباط بالاعتداءات.

وتتوقع السلطات تراجع عدد السياح الوافدين إلى البلاد بنسبة 30% هذه السنة، ما قد يتسبب بخسارة عائدات سياحية قد تصل إلى 1,5 مليار دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة