تغير المناخ يهدد أمن أميركا القومي: "يخدم الصين وروسيا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

حذر مسؤولون في مكتب الاستخبارات الوطنية والبنتاغون من تهديد محتمل على الأمن القومي الأميركي ناتج عن التغير المناخي وذوبان الجليد في القطب الشمالي.

وفي جلسة للكونغرس أوضح المسؤولون أن ذوبان الجليد، سيفتح المزيد من حركة السفن والأنشطة التجارية في القطب الشمالي لصالح روسيا والصين.

وأشاروا إلى أن البلدين مهتمان بزيادة استثماراتهما هناك بشكل كبير.

الشركات العالمية.. "في خطر"

من جهة أخرى، وبعدما كان الأمر مقتصرا على المنظمات المهتمة بالبيئة، انتقل الاهتمام بمخاطر التغير المناخي والاحتباس الحراري إلى كبرى الشركات المدرجة في البورصات العالمية.

وأظهر تقرير جديد أن ما يزيد عن 200 من هذه الشركات تتوقع تكلفة إضافية بنحو تريليون دولار إجمالاً في السنوات الخمس القادمة.

لا تفسير

فيما لا يفسر التقرير العلاقة المباشرة بين الاحتباس الحراري والتكاليف المتوقعة لهذه الشركات العالمية، لكنه يوضح أن مظاهر ارتفاع درجات الحرارة واضطراب المناخ وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، لديها فاتورة إضافية بقيمة 970 مليار دولار.

يحدث هذا في وقت أشارت دراسة جديدة من جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا الأميركية، إلى أنه منذ أن بدأت الثورة الصناعية في العالم، وما نتج عنها من تغير مناخي على مدار نصف القرن الماضي زاد الأغنياء غنى والفقراء فقرا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.