نائب أميركي: ستدمر طهران بفترة وجيزة إذا كررت استفزازها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بلغ التوتر بين الولايات المتحدة وإيران مستويات عالية خلال الأسابيع الماضية بعد تبادل التهديدات بين البلدين. وسط هذا التصعيد، أيد عضو الكونغرس الجمهوري، آدم كينزنغر، قول الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأربعاء، أن "هناك دائماً فرصة لنشوب حرب" مع إيران.

ونقلت مجلة "نيوزويك" الأميركية، عن كينزنغر قوله "إن أي صراع من هذا القبيل سيتم حسمه في فترة زمنية وجيزة بفضل هيمنة القوة العسكرية الأميركية، وإذا كررت طهران محاولات الاستفزاز سيتم تدميرها خلال فترة وجيزة".

وخلال تصريحات لشبكة Fox News الأميركية، أكد كينزنغر، عضو الكونغرس عن إلينوي، أن إيران هي التي تستفز واشنطن، لذلك كان ترمب محقاً في اتخاذ موقف حاسم.

وأضاف: "يحاول الإيرانيون استفزازنا (الولايات المتحدة). لذلك، سيكون رد الفعل هو الإجابة الصحيحة إذا تكرر ذلك". وقال: "إذا حدثت مواجهة عسكرية فستكون من جانب واحد".

الرد الإيراني

يذكر أن إيران كانت أكدت أكثر من مرة أنها لن تتردد في الرد إذا تعرضت لهجوم أميركي، ولكنها أعربت في الوقت نفسه، عن رغبتها في تجنب الحرب، حيث قال الرئيس الإيراني حسن روحاني: "إيران لا تميل إلى الدخول في صراع مع دول أخرى أو قوى عالمية".

كما سبق وأكد أن الوضع غير مناسب للمحادثات، ولكن خيار إيران هو المقاومة. إلى ذلك، قال روحاني: "أؤيد المحادثات والدبلوماسية، لكن في ظل الظروف الحالية، أنا لا أقبل ذلك".

حرب كلامية

وتصاعدت حدة الحرب الكلامية بين أميركا وإيران، بعدما هددت طهران باستئناف برامج تخصيب اليورانيوم، التي توقفت بعد التوصل إلى اتفاق نووي بينها وبين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وعدد من الدول الأخرى في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية. ثم تصاعدت وتيرة التوتر بعد قرار ترمب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية وفرض العقوبات وتصعيدها بشكل قوي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.