رومني الذي خسر أمام أوباما يعلن موقفه من انتخابات 2020

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال السيناتور الجمهوري ميت رومني (ولاية يوتا) إنه قد يبقى خارج سباق الحزب للرئاسة 2020، وفق تصريح أدلى به يوم الجمعة للصحافيين بولاية يوتا.

ويعرف رومني بوصفه واحدا من أكثر الجمهوريين الناقمين على ترمب.

ونقل موقع "ذا هيل" قوله، إنه لا يزال الوقت مبكراً لإصدار موافقات رسمية رغم قوله "إنه ليس بالأمر المؤكد"، يعني موضوع ترشحه للرئاسة.

ويعتقد رومني أن ترمب من المرجح أن يفوز بإعادة انتخابه عام 2020 جزئياً بسبب الاقتصاد القوي.

وقد كان ميت رومني في عام 2012 منافساً للرئيس السابق باراك أوباما، لكنه خسر بفارق قياسي على أصوات الناخبين.

وتربط رومني علاقة مضطربة مع ترمب خلال الحياة السياسية في السنوات الأخيرة، غير أنه أيد العديد من خطوات الرئيس الإصلاحية في الاقتصاد مثل خطته الشاملة لخفض الضرائب في عام 2017.

ورغم انتقادات رومني لترمب، إلا أنه حصل على تأييد الرئيس أثناء ترشحه بعضوية الكونغرس الأميركي عن ولاية يوتا.

وفي يناير الماضي، قال رومني إن ترمب لا يرقى لعباءة الرئيس، فرد عليه ترمب قائلًا في تغريدة "لقد فزت فوزاً كبيراً في الانتخابات التي خسرتها أنت".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.