.
.
.
.

سفن خليج عمان.. اعتراف قيادي إيراني يؤكد بصمات طهران

نشر في: آخر تحديث:

في شهادته أمام لجنة فرعية للشؤون الخارجية في مجلس النواب يوم الأربعاء، كشف الموفد الأميركي الخاص إلى إيران برايان هوك، أن واشنطن لديها اعترافات من قيادي إيراني يقول إنه تم "تنفيذ المهمتين" بعد الهجومين اللذين استهدفا سفينتين نرويجية ويابانية في خليج عُمان الأسبوع الماضي.

وأوضح هوك أن المخابرات الأميركية أكدت أن زوارق إيرانية عاملة في مضيق هرمز اقتربت في 12 يونيو و 13 يونيو من ناقلتي ألتير النرويجية واليابانية Kokuka Courageous.

وأضاف، رداً على سؤال من عضو الكونغرس الجمهوري جو ويلسون: أستطيع أن أقول أيضاً إن مسؤولاً كبيراً في الحرس الثوري أكد أن أفراد الحرس أكملوا عمليتين".

وكان الموفد الأميركي الخاص إلى إيران أكد خلال الجلسة أن الإيرانيين يريدون استخدام الحوثيين بالطريقة نفسها لاستخدام حزب الله اللبناني.

ألغام مشابهة للألغام الإيرانية

يذكر أن البحرية الأميركية، كانت عرضت الأربعاء قطعاً من الألغام اللاصقة، ولغماً مغناطيسياً قالت إنها فصلته من إحدى الناقلتين اللتين تعرضتا لهجوم.، قائلة إن تلك الألغام تشبه الألغام الإيرانية.

في المقابل، نفت طهران أي تورط في الهجوم على ناقلات النفط، حول مضيق هرمز، الشریان الرئیسي لنقل الوقود في العالم.

وفي وقت سابق، نشر الجيش الأميركي صوراً، قال إنها تظهر قوات الحرس الثوري ينزعون الألغام عن الناقلة اليابانية كوكوکا کورجيس.

يشار إلى أن هذه الناقلة تعرضت، هي والناقلة النرويجية فاروت آلتیر، لهجوم، يوم الخميس الماضي، بالقرب من مضيق هرمز.
وقال شون كيدو، القائد البحري الأميركي البارز بالقرب من ميناء الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة، وهو يُظهر مغناطيساً وألغاماً مفصولة عن ناقلة كوكوکا کورجيس: "يمكن التعرف على الألغام اللاصقة المستخدمة في هذا الهجوم، وهي تشبه کثیراً الألغام الإیرانیة التي تم عرضها علناً في العروض العسكرية الإيرانية".

وختم المسؤول في القيادة المركزية للبحرية الأميركية بأن "الثقوب والأشواك التي خلفها الهجوم علی الناقلة، تتطابق مع انفجار الألغام اللاصقة، وليست آثاراً لهجوم تم بأجسام طائرة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة