.
.
.
.

مندوب واشنطن: بصمات إيران واضحة على هجمات الخليج

نشر في: آخر تحديث:

قال القائم بأعمال السفير الأميركي بالأمم المتحدة، جوناثان كوهين، مساء الاثنين، إنه أبلغ مجلس الأمن بأن على إيران إدراك أن الهجمات في الخليج غير مقبولة، وأن "الوقت حان للعالم لينضم إلينا في فعل ذلك".

وتحدث كوهين للصحافيين عقب جلسة مغلقة بالمجلس دعت إليها الولايات المتحدة.

وقال كوهين إنه أبلغ المجلس المؤلف من 15 بلدا أن الأدلة الأميركية تظهر أن إيران مسؤولة عن الهجمات على ناقلات نفط بالخليج في مايو /أيار ويونيو /حزيران، داعيا العالم إلى إبلاغ الحكومة الإيرانية بأن هذا "غير مقبول".

وأكد أنه أبلغ مجلس الأمن بأن سياسة بلاده تجاه إيران لا تزال قائمة على جهد اقتصادي ودبلوماسي لإعادتها لطاولة التفاوض.

مجلس الأمن يندد

هذا وندد مجلس الأمن الدولي، الاثنين، بالهجمات على ناقلات النفط في الخليج باعتبارها تهديدا لإمدادات النفط العالمية، وكذلك السلام والأمن الدوليين.

وتعرضت ناقلة النفط "فرونت ألتير" المملوكة لمجموعة "فرونتلاين" النرويجية لهجوم في بحر عُمان بين الإمارات وإيران، في 13 يونيو الجاري، وسمعت ثلاثة انفجارات على متنها، على ما أعلنت السلطات البحرية النرويجية، مؤكدة عدم إصابة أي عنصر من الطاقم بجروح.

وقالت البحرية الأميركية، إن ناقلتي نفط أصيبتا بأضرار بحادث في بحر عُمان، وإنها تقدم المساعدة لناقلتي نفط تعرضتا لهجوم في خليج عمان.

وفي 12 مايو، أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، أن أربع سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت صباحا لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية لدولة الإمارات. وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية